U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

لوسيفر

اقسام الموضوع:

 " لُوسِيفَر مُورنِينْج ستَار "



"أنت أيضًا تحكم عالم ، يا مُورفيوس. عالم من النائمين والحالمين ، من القصص. مكان بسيط مقارنة بالجحيم. أنا أحسدك. هل يمكنك تخيل ما كان عليه الحال؟ عشرة مليارات سنة وانا اوفر مكان للقتلى الموتى لتعذيب أنفسهم؟
لماذا يلومونني على كل إخفاقاتهم الصغيرة؟ يستخدمون اسمي كما لو كنت أمضي يومًا كاملاً جالسًا على أكتافهم ، اجبرهم على ارتكاب أعمالهم الشنيعة ويقولون "دفعني الشيطان لفعل ذلك" لم أجعل أي واحد منهم يفعل أي شيء. أبدا. إنهم يعيشون حياتهم الصغيرة. أنا لا أعيش حياتهم من أجلهم "
لوسيفر مورنينجستار هو رئيس الملائكة المُتمرد الذي تم إعطاؤُه مرة واحدة الجحيم كنطاقٍ خاص به. بعد عدة آلاف من السنين قرر أنه لم يعد يريد أن يفعل ما يعتقد أنه متوقع منه ، وبالتالي فقد تخلى عن الجحيم و "تقاعد" على الأرض.
منذ زمن مضى ، تمرد لوسيفر مورنينجستار ضد مملكة السماء ، وتم إلقاؤه في فراغ عديم الشكل والذي نعرفه بإسم الجحيم الوجهة النهائية للأرواح الملعونة . حكم لوسيفر هناك ، في اِنتظار اليوم الذي يمكن فيه إطلاق سراحه.
تخلَّى لوسيفر في النهاية عن حكمه على الجحيم. كان لوسيفر يحكم كسيد الجحيم لمدة عشرة مِليارات سنة. خلال ذلك الوقت ، كان قد تعامل مع مختلف شياطين الجحيم ، وقادَ الحرب على مملكة السماء . ومع ذلك ، في مرحلة ما خلال حكمه ، كان يشعر بالملل من هذا الوجود. لقد سئم من الصور النمَطية المختلفة التي يحملها البشر للشيطان ، مثل فكرة أنه تاجرٌ بالأرواح ، والتي كانت غير صحيحة إلى حد كبير. لقد استاء أيضاً من الافتراض بأنه تسبب في افعال البشر الشنيعة بينما البشر لم يفعلوا .
في الواقع ، لا علاقة له بأفعال البشر الذين انتهى بهم الأمر في الجحيم ، لقد كان يعاقبهم بكل بساطة.
لقد سئم من حكمه على الجحيم ، وشعر أنه من الظلم الجائر أنه يحكم هناك إلى الأبد لمجرد أنه تمرد مرةً واحدة.. طرد لوسيفر جميع الشياطين والأرواح اللعينة من الجحيم قبل قفل بوابات الجحيم وسلم المفتاح الى درِيم "الحُلم واحد من الإِندليس .
في نهاية المطاف ، تم تسليم السيطرة على الجحيم إلى اثنين من الملائكة ، دوما (ملاك الصمت) وريمييل ("الذي تعثر بدلاً من السقوط") ، بينما اعتزل لوسيفر ببساطة إلى الأرض .
واصبح الآن يدير بار يسمى "لوكس" في لوس أنجلوس بمساعدة قرينه الليلي ، مازاكين ، يعتبر لوسيفر معقد وساحر تقريبًا على غرار الشيطان المسيحي النمطي. إلا أن لوسيفر ، تحت جاذبيته الشخصية ، شخصية قاتلة ، دون أي اعتبار للحياة البشرية أو في الواقع أي حياة غير تلك التي يمكن أن يستخدمها لمصلحته: ملاك سقط فخورًا وحاقدًا .
في الواقع ، يُوصف لوسيفر بأنه كان الأكثر حكمة والاجمل والاقوى بين جميع الملائكة في السماء ، وهو يحتفظ بهذه الصفات حتى بعد سقوطه. على الرغم من ميوله الأنانية والنرجسية ، إلا أنه يتبع شيئًا مشابهًا لقواعد الشرف - هناك عدد قليل من الكائنات في الكون يحترمها كأخوه مايكل و الملاك دوما .
وهناك اثنان فقط يمكن أن يهتم بهما مازاكين ، وابنة أخته إيلين ، على الرغم من أن تصرفاته نيابة عنهم هي دائمًا ما تكون لمصلحته الخاصة ، ويشك الجميع في أنه سيساعدهم على خلاف ذلك.
كما أنه يرفض بشكل قاطع الكذب (الذي يعتبره امر مهين) ، ويصر على سداد الديون ، ويحتفظ بكلمته - رغم أن هذا لا يجب الخلط بينه وبين الفضيلة .
قد ادى تقاعد لوسيفر للكثر من المشاكل بين الملائكة مما قاده الى انشاء كون جديد خاص به وخلال مهمته هذه كان مجبرا على مواجهة العديد من الكيانات الكونية من ضمنهم اخوه الملاك مايكل .
اما بالنسبة لقواه وقدراته :
يعتبر لوسيفر تقريبا كُلي القوة على عكس اي الملائكة الساقطة العادية ، احتفظ لوسيفر بقدراته المقدّسة ، بدلاً من تلاشيها بالكامل.
لوسيفر قادر على التعامل مع أي قوة خارجية لأي تأثير يريد .
ولكن لا يستطيع ، مع ذلك ، خلق شيء من لا شيء ؛ لهذا فهو يحتاج إلى قوة اخيه مايكل ، وابنة أخيه إيلين. معا لكي يكون كونه الجديد
ايضا يستطيع لوسيفر الطيران باستخدام جناحيه الكبيرين الملائكيين .
ولن يكبر لوسيفر أبدًا ويمكن أن يعيش إلى الأبد. عمره مليارات السنين.
ويقال إن الوجود "بريزينس فقط هو الذي لديه القدرة على تدميره.
ايضا من قواه الثيرمال بلاست: يمكن للوسيفر أن يولد انفجارات من النيران حسب إرادته. لهيب من يديه ، لوسيفر قادر على إنشاء بوابات إلى الجحيم.
وايضا لوسيفر قادر على تغيير الواقع كما يريد .
** المقال مكتوب وفق معايير الكون القديم او قبل دومز داي كلوك لذلك ربما يكون هناك اختلافات في معايير قوى بعض الشخصيات .
قبل دهور عديدة تمرد الملاك Lucifer Morningstar علي مملكة النور من اجل الحرية مما ادى الي نفيه الى باطل بلا شكل و لا نهاية يسمي بال Chaoplasm و الذي عرف بعد ذلك بجهنم (Hell) حيث ساد Lucifer كحاكمها منتظراً يوم فك اسره.
قرر Lucifer بعد حكم ساد عشر مليار سنة ان يتخلى عن عرشه بعد ان شعر بالملل و الظلم الذي يتلقاه من قبل الفانين الذين يلقون عليه اللوم دائمآ عند ارتكابهم اي خطيئة و اقتناعهم انه هو سبب الخراب و الشر. حرر Lucifer جميع سجناء جهنم من الفانين و الشياطين قبل ان يغلق ابوابها ثم سلم مفتاح جهنم الى Dream و في النهاية انتقلت سيادة جهنم الي الملاكين Duma و Ramiel و رحل Lucifer الى كوكب الأرض.
عقب وصوله الأرض قام Lucifer بإفتتاح حانة بأسم Lux في مدينة Los Angeles بمساعدة Mazikeen التي كانت احد اعوانه اثناء حكمه لجهنم. اشتهر Lucifer بلباقته و رقيه لكن تحت هذا الوجه الجذاب يختبأ جانبه المظلم و قوته التي لا تعرف حدود.
يعتبر Lucifer Morningstar ثاني اقوى شخصية في عالم DC بعد The Presence بجانب اخاه Michael Demiurgos و من قدراته التي تم عرضها...
*الخلود المطلق
*التحكم في الليل و مخلوقاته
*توليد الطاقة و السحر
*ذكاء و حيلة فائقة
*الطيران بأستخدام جناحاه
*العلم بكل شئ
*توليد النار و التحكم بها
*التنقل بين الأبعاد و التحكم في الواقع
*التحكم بالأرواح
*التحريك الذهني
*قوة و سرعة مطلقة

***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة