U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

أوزمانيدياس

اقسام الموضوع:



Ozymandias
او ادريان ڤيّت، هو اخر عضو في فريق الواتشمين اللذين وعدناكم بالحديث عنهم.
————————————
نشأته :
ولد ادريان لأب و ام مزدوجا الجنسية (المانيان-امريكيان) و كانا فاحشا الثراء، اكتشفوا نبوغ ابنهم ادريان مبكراً نتيجة علاماته العالية في المدرسة
و لكنه اخفى ذلك بعدها بحصوله على علامات متوسطة عمداً.
بعد وقاة والديه ورث كل ثروتهما الضخمة لكنه تبرع بها كلها للأعمال الخيرية، رغبةً منه في تكوين نفسه بنفسه بدون مساعدة من احد.
بعد ذلك ذهب في رحلة حول العالم متتبعاً خطوات قدوته و بطل طفولته الإسكندر الأكبر، و عندما ذهب الى مِصر دخّن "الحشيش" و جائته رؤيا جعلته يكتشف المغزى الحقيقي لحياته ألا و هو ان يكون مثل "رمسيس الثاني" الملك المصري القديم.
بعدها عاد الى موطنه و بدأ التدريب حتى وصل الى درجة الكمال في اللياقة البدنية، عندئذٍ بدأ بمحاربة الجريمة في مدينته حتى اصبح عضواً في فريق الواتشمين.
(تفاصيل دخوله الفريق غير معروفة)
————————————
ما بعد البطولة :
بعد ان زادت الاحتجاجات على الابطال المقنعين في الولايات المتحدة ادرك ادريان ان طريق البطولة هو طريق مسدود و عاجلاً ام آجلاً سيتم منعهم من تأدية ادوارهم البطولية، و بالفعل بعد سنتين اصدر الرئيس قراراً بمنع نشاط الابطال الخارقين.
استقال ادريان من نشاطه البطولي و كشف شخصيته السرية على الملأ و انشأ شركة و اصبح غنياً، و استخدم هذا المال لتمويل مشروعه السري للقضاء على سكان نيويورك بهدف ايقاف الحرب النووية القادمة.
————————————
نهاية الواتشمين :
اكتشف روشاك و نايت اول مخطط ادريان السري و توجهوا الى حصنه في القطب الجنوبي لإيقافه، و لكنهم كانوا متأخرين جدا حيث ان ادريان كان قد اطلق الوحش بالفعل منذ 35 دقيقة.
و عندما حاول روشاك العودة للوطن لكشف مخطط ادريان و المخاطرة ببدء الحرب النووية استطاع ادريان اقناع دكتور منهاتن بقت روشاك، و بالفعل قُتل روشاك على يد دكتور منهاتن قبل ان يعود الى الولايات المتحدة.
لكن روشاك كالعادة كان اذكى من الجميع لأنه قبل ذهابه الى القطب الجنوبي كان قد ارسل نسخة من مذكراته التي بها كل التفاصيل عن مخطط ادريان الى احدى الصحف.
تابعوا باقي قصة اوزيماندياس في سلسلة doomsday clock للكاتب الرائع جيف جونز على صفحتنا.

***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة