U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

باتمان إله المَعرِفة

اقسام الموضوع:


ماذا إن كنت تمتلك كل شيئ ؟
قدم أودين عيناه ليمتلك المعرفة ، ماذا كٌنت لتقدم أنت؟
تبدأ احداث هذه القصه بعد جلوس باتمان علي ال موبياس تشاير ، لم يعد باتمان كما كان ، فباتمان كما عرفتموه كان مجرد انسان و لكن هذا.
هذا شيئ اكبر ، لقد اصبح إله المعرفه بعد الحرب مع داركسايد و ذا مونيتور ، تلك الحرب التي مات بها داركسايد.

 اصبح باتمان اله المعرفه كما اصبح سوبرمان اله القوه و فلاش اله الموت . لم يغير هذا الكرسي كثيرا في شخصيه باتمان، أنا اعلم تماما انه مازال بشري .
تبدأ القصه بحديث بين باتمان و جوردن ، استحواذ باتمان علي الكرسي يعطيه القدره علي قراءه العقول ، التنقل عبر المكان و بالطبع التنبؤ بالمستقبل و نتيجه لذلك استطاع باتمان ايقاف الجريمه حتي قبل حدوثها و هذا ما جعل جوردن غاضباً بشدة فهذه ليست عداله ، يُخبر باتمان جوردن انه بإستطاعته رؤيه كل شئ الآن تماماً مثل الشخص الذي جلس علي هذا الكرسي قبله ، " هل هذا الكرسي يأتي من مكان لا يوجد به جريمه او قتل او حتي حرب ؟ " هذه كانت كلمات جوردن لباتمان . اخبره باتمان انه ليس كذلك و قبل ان يكملوا حديثهم اعطي الكرسي باتمان انذار و هنا اختفي باتمان من امام جوردن . يظهر باتمان و هو يوقف مجرمين يطلقوا عليه النار و لكنهم لم يرتكبوا شيئاً ، شرطه جوثام لا تعترف بطريقه باتمان الجديدة و لذلك كان باتمان هو من يعاقبهم ... يختفي باتمان و يظهر و هو يوقف رجلا كان وشك قتل حبيبته السابقه ثم يختفي مره اخري و هذه المره يظهر و هو محاط بالامازونيات ليوقف رجلاً يحب ضرب النساء و هنا يدرك باتمان انه يستطيع استعمال الكرسي لمساعده نفسه ايضاً ، يختفي باتمان و هذه المره يظهر في زقاق ، انه نفس المكان الذي قُتل فيه والديه ، يحاول باتمان الامساك بالرصاصه و لكنها تنفذ من خلاله ! انه لا يستطيع تغيير الماضي ! ، يختفي باتمان مره اخري و يظهر في السجن عند جو تشيل ، انه من قتل مارثا و هو من قتل توماس ! يأخد باتمان جو تشيل الي نفس الزقاق الذي قتل فيه والديه ، " أتتذكر هذا المكان ؟ ، اتتذكر من قتلت هنا ؟ " هكذا سأل باتمان ... " بالطبع اتذكر من قتلت ، اتمني لو كنت قد قتلت طفلهم ايضاً " و هكذا رد جو تشيل . يخبره باتمان ان اول كلماته عند رؤيته هي امنيته لقتل طفل ؟ انا مهتم بشكل اكبر بالاشخاص الذين ماتوا هنا ، هكذا قال باتمان . "و لكن لماذا هذا ؟ " يقول جو تشيل . و هنا خلع باتمان قناع وجهه و هو يصيح " لأنني انا بروس واين ! " لن اقتلك ، و لكنني استطيع فعل شئ اخر ، ماذا ان نشرت اشاعه صغيره ، كلمات قليله في الاذان بين المسجونين " جو تشيل هو من صنع باتمان " . هذه الكلمات افزعت جو تشيل " لا ارجوك ! لا تفعل هذا ! " . يصمت باتمان ثم يخبره انه سينسي من هو باتمان و من الشخص الذي تحت القناع .... يعود باتمان الي الكهف فيطلب منه الفريد النهوض من علي الكرسي ليخبره باتمان انه ليس بحاجه للطعام او الماء فالكرسي يوفر كل احتياجاته ، و لكن اذني باتمان كانت تنزف ، " انا استطيع النهوض من علي الكرسي وقتما اردت " ، يحاول باتمان النهوض من علي الكرسي و لكنه لا يستطيع ...

***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة