U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

الحِكمة في تَرتيب العالم السينمائي في خطة زاك سنايدر

اقسام الموضوع:


ناس كتير بتنتقد عالم دي سي السينمائي في نقط مكرره ومن ضمن النقط دي واكثرها تكراراً هو الأتهام بالتسرع في بناء العالم وعدم تقديم الشخصيات في افلام منفرده ليها قبل ما يجتمعو في افلام زي جاستيس ليج و BvS
*ملحوظه هدف البوست مش المقارنه انما اثبات ان كل طريقه مناسبه لعالمها السينمائي*
مارفيل احتاجت 5 افلام مبيربطهمش ببعض غير مشهد الكريديت علشان توصل لبدايه قصه عالمها السينمائي وهو افنينجرز وبعدها تمر بكذا فيلم تمهيدا للحدث الاهم وهو Infinity war .. لكن DC بدأت القصه بظهور سوبرمان ومواجهته لزود اللي ترتب عليها مواجهته ضد باتمان وليكس في BvS و ترتب علي احداث الفيلم موت سوبرمان اللي ترتب عليه فيلمين وهما JL و Suicide squad و WW كان لشرح اصل قصة وندر ومان اللي لأول مره بيتعملها فيلم خاص بيها فبكده ال5 افلام مترابطين والقصه بادئه فيهم من اول فيلم.
و طريقه مارفيل مناسبه جدا ليهم لان مكنش اتعمل فيلم لأيرون مان او كابتن اميريكا او ثور قبل كده
لكنها مش مناسبه لDC لكذا سبب منهم ان مفيش حد محتاج يشوف فيلم اورجين تالت لباتمان وفلاش ليه مسلسل فبرضه طالما مش هيخدم الاحداث اللي في الافلام اللي بعده يبقي ممكن يتعمل بعد JL ده غير ان الناس اتعلقت جدا بكريستيان بيل في دور باتمان فلو كان افليك اتقدم ففيلم لوحده مكنش هينجح جماهيرياً لتعلق الناس ببيل وده اللي شوفناه قبل BvS لكن بعدها الناس حبته في الدور .. وكمان الفيلم كان لسوبرمان ف إضافة باتمان كان عامل جذب وضمن نجاح الفيلم مادياً.
نقطه اخيره بقا ناس قالت اكوامان كان يتعمله فيلم قبل جاستس معنه عادي ظهور اكوامان في جاستس نفس ظهور وندر ومان في BvS بعدها بسنة نزل فيلم ليها نفس الشئ حصل مع اكوامان وده علشان نقطة مهمة ودي الاهم ان تقديم الشخصيات في ادوار مش كبيره او مش كاشفه قصتهم كلها بيدي حماس لرؤيه الشخصيه دي في فيلم لوحدها فحين تقديم شخصيه جديده سينمائياً في فيلم لوحدها صعب انه يجذب ناس اكتر من غير متابعين الكوميكس وده اللي شوفناه في ايرادات افلام زي ثور وكابتن اميريكا لكن انا مش بقلل من الفيلمين.

ولكن في النهاية أفلام سنايدر إتحولت لمسمى إيلس ورلدز وخارج عن الاستمرارية الاساسية.



***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة