U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

فلاش إلهُ الموت

اقسام الموضوع:

هل يُمكن لفلاش ان يسابق الموت و إن كان هو الموت ؟
كما علمنا اصبح باتمان إله المعرفة كما اصبح سوبرمان إله القوة و الآن سنعرف ماذا حدث لفلاش .
في احداث داركسايد وار المشهد الاول قام انتي مونيتور بجعل فلاش إله الموت و اول مهمة كانت قتل داركسايد ، ينظر فلاش ليدية بعدما اصبح إله الموت امام الجاستس ليج " هل قتلت داركسيد تواً ! " ، يجيبه مستر ميريكل " لا ، بلاك ريسر - المتسابق الاسود - هو من فعل ذلك ليس انت ، بلاك ريسر هو سلاح داركسايد و لكن يجب ان يكون مقيد بمضيف ، انا اسف يا فلاش " ، و هنا يحرر باري الين نفسه من بلاك ريسر و يحاول الهرب منه و لكن بلاك ريسر خلفة ببعض ملليمترات فقط " انت مُخطئ ، كل شيء قد عاش لدية نفس التفكير ، هم لم يعودوا يعيشوا ، يجب عليك ان تتقبلني " ، "لا" هكذا صاح باري الين و هو يحاول الهرب بسرعة و لكن كيف لفلاش ان يتجنب الموت في حين ان داركسايد نفسة لم يستطع و لكن الموت مختلف بالنسبة لباري فهو ما صنع فلاش ، هو من قتل أمه و جعلة يصبح فلاش ، الموت يعني شيئاً بالنسبة له ! ، في هذه اللحظة امسك بلاك ريسر بفلاش و صرعة ارضاً و هنا يري فلاش قبر والدتة و يظهر امامة الموت ، " أمسك بيدي يا فلاش ، ان تقبلت الموت فالعالم كما تعرفة لن يتواجد بعد الآن انهض و انظر للعالم " ، ينهض فلاش ليري سينترال سيتي و هنا يركض بسرعة خلف بلاك ريسر ليوقفة قبل ان يقتل الأبرياء ، يضرب باري الموت بشدة ليحطمة و لكن عندما ينظر حوله كل ما يراه هو الموت ، الجميع قد ماتوا ، و هنا علم باري انه لا يستطيع تغيير شيء ، " انت لم تعد انسان بعد الآن ! انت إله ! و الموت يجب ان يستمر بالركض ! حياة واحدة فقط هي الثمن " ، يجلس فلاش علي الارض في حزن قبل ان يذهب الي ايريس ، " انا اسف يا ايريس فقد اصبحت بلاك ريسر ، سأكون انا الشيء الذي يراه الجميع قبل الموت " و هنا قالت ايريس " لا تقلق يا باري سنتعامل مع هذا معاً " و لكن هنا لمعت عيون باري و تخللة الموت " حياة واحدة !" و هنا يحاول بلاك ريسر قتل ايريس بسلاحة و لكن باري ينتفض بقوة " لا !!!! " ، ينفصل باري عن الموت فيخبرة الموت " أتفضل حياة واحده فقط علي الجميع ، ربما يجب ان اجعل جوريلا جرود هو الموت ، برأيك كيف سيكون هذا ؟ ، يرد عليه فلاش قائلا " حياة واحدة فقط أليس كذلك ؟ اذا سوف تكون حياة بلاك ريسر ، انا احمل سلاحك و افترض انه يستطيع قتلك ! " ، " لا لا لا يمكنك ان تفعل ذلك !! " و هنا يركض فلاش خلف بلاك ريسر حتي قام بقتلة و هنا يري نفسة في ارض فارغة امام الموت ، لم يصلح باري شيئا و الآن لم يعد للموت قيود و الآن الكون بأكمله سوف يموت ، هنا يدرك فلاش ما يجب عليه فعله ، حياه واحده فقط لإنهاء كل شيء و لكن هذه الحياة تم اخذها بالفعل ، انها والدته نورا ، و هنا يقف فلاش كما كان امام الجاستس ليج فكل ما حدث كان في عقله فقط و لمده ثواني معدوده ، " السبيد فورس و قوه الموت متحدين ، انا بلاك ريسر الآن و للأبد ! " هذه كانت اخر كلمات باري الين ، او بلاك ريسر الآن

***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة