U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

الشتاء الأسود - بلاك وينتر

اقسام الموضوع:

الشتاء الأسود
هو كيان كوني ، يحقق غرضًا مُشابهًا لـ لجالاكتوس لكن على نطاق أوسع بكثير - بدلاً من مجرد التهام الكواكب ، فإنه يتغذى على أكوان بأكملها.
اِلتهم الشتاءُ الأسود النسخة السادسة من الكون ، ولم يتبق سوى ناجٍ واحد - جَالان من تاا ، الذي اختاره الشِّتاء كرسول له. يُعرف للأسجَارديون بشكل غامض باسم فيمبول وينتر ، وقد تم التنبؤ بمجيئه لِيعلن بداية راجناروك.
سعيًا لإعادة جالاكتوس إلى خدمته ، زحف الشتاء الأسود إلى كون مارڤل الرئيس وهَاجمه - متخذًا شكل ثُور ابن اُودين . وبعد القتال تمكن جَالاكتوس من الفرار ، وإن كان مصابًا بجروح خطيرة ، وسقط بعد ذلك في أسجارد . حيث أصاب بعض من الصقيع الداكن شجرة يجدراسيل ، مما تسبب في تعفُّن شجرة العوالم ببطء وموتها .
عين جالاكتوس ثور كأحدث رسول له ، بدأ في استهلاك خمسة كواكب خاصة من شأنها أن تمنحه نظريًا القوة لمواجهة الشتاء ، هاجم الشتاء الأسود كونًا اخر غير الكون الرئيسي وواجهه ابطال ذلك الكون. فلما نظروا في عينيه، رأوا وجه من قُدِّر له أن يقتلهم ، ونادوا على آلهتهم قبل أن يُقتلوا. ثم أطفأ الشتاء الأسود ذلك الكون ، متخذًا شكل اليد الكونية التي خلقته في الأصل .
بالعودة إلى كون مارڤل الرئيس اخضع الشتاء الأسود بسهولة كل من جالاكتوس و ثور . لكن الشتاء الاسود مفتونًا بمواجهات ثور العديدة مع الموت ، وضعه في مواجهة تجسيدات لأعدائه الأعظم وأبلغه ساخرًا بما كان من المفترض أن يكون نهايته الحقيقية ؛
مشيرًا إلى أن شخصًا ما أو شيئًا ما كان يشق طريقه عبر الزمن لعرقلة القدر.
استخدم ثور انفجار جود بلاست للهروب ، مما دفع الشتاء الأسود إلى اتخاذ شكل نسخة مظلمة من حامل الرعد "هارلد اوڤ ثندر" قبل أن يُؤكد الشتاء له أنه ليس لديه نية لتدمير كونه .
وأضاف الى أن امور اكثر رعبا وقتامة منه كانت قادمة . عندما سُئل الشتاء الأسود عما يريده بالفعل ، كشف ساخرًا أن جالاكتوس كان يكذب على ثور وكان في الواقع الرسول الخاص به ، وأنه جاء لاستعادته.
غاضبًا من هذا التصريح ، استنزف ثور كل قوة جالاكتوس ، تاركًا غلافا فارغا. عندما حاول الشتاء الأسود أخذ جسد جالاكتوس ، رفض ثور واستخدم جسد جالاكتوس المحتضر كقنبلة لمحو الشتاء الأسود.
نجت نُدفة ثلجية واحدة منه ، وعرض على ثور ان يريه نهاية - العالم ، وكانت مروعة يا اصدقائي .
سرق فيها ثانوس ميولنير ودمجها بأحجار لا نهائية ، وقاد جيشًا من الأبطال الميتين - وبعد ان رأى ثور ذلك سحق المتبقي من الشتاء الأسود الى تراب وننهي قصتنا على تلك الفكرة الفظيعة - قيادة ثانوس لجيش من الابطال الميتين ويحمل اثنان من اقوى الأسلحة في الكون .



***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة