U3F1ZWV6ZTQxMTg3NTE2NTMzODk2X0ZyZWUyNTk4NDY0Njk0OTYzNA==

واندا ماكسيموف | سكارليت ويتش

اقسام الموضوع:




مرحلة الطفولة (الأصل) 

كان يعتقد في البداية أنها ابنة "ماجنيتو" وزوجته "ماغدا" و هي أيضا الشقيقة التوأم لـ"بيترو"(كويك سيلڤر) وهو من ولد اولاً .
حيث بعد فترة وجيزة من حمل "ماغدا"، شاهدت زوجها "ماجنيتو" يستعمل قوته المغناطيسية وأدركت أنه متحول و كانت "ماغدا" تخشى المتحولين فلم تخبره عن حملها وهربت من المنزل في أول فرصة، وفي نهاية المطاف وجدت ملجأ مع "بوفا"(هجين بين البشر والبقر) الذي عاش في جبل (ونداجور) (قاعدة التطوري العالي) في (ترانسيا) .

ولد التوأم على جبل (وانداجور) وبعد ولادتهم بوقت قصير، كانت "ماغدا" مدفونة بالخوف من أن "ماجنيتو" قد يأتي لها ويكتشف أمر التوأم، وعلى الرغم من محاولات "بوفا" لطمأنتها ، هربت من الجبل أثناء عاصفة ثلجية من أجل حماية التوأم وعلى ما يبدو ماتت بعد فترة وجيزة و أصبح التوائم من مسؤولية "بوفا" .


ولكن تم الكشف لاحقاً في (كل جديد، كل مختلف)(سكارليت ويتش ٢٠١٦) عن الأصول الحقيقية للتؤام : 

على مر الأجيال ، وُلد أفراد مختلفون من (عائلة ماكسيموف) بموهبة قوية في السحر ، ويربط العديد من أفراد الأسرة سحرهم باللون القرمزي ، ويطلقون على أنفسهم اسم (سكارليت ويتش)(الساحر القرمزية) أو (سكارليت وارلوك)(الساحرالقرمزي) ، أحد الـ(السكارليت وارلوك) كان لديه طفلان ، "ناتاليا ماكسيموف" ساحرة قوية، و"جانغو ماكسيموف" الذي تضفي قدراته السحرية الكامنة حياة غريبة على الدمى .  

وبصفتها (سكارليت ويتش) ، تقضي "ناتاليا" سنوات في محاربة مجموعة متنوعة من الأعداء السحريين الذين يهددون البشرية ، ويساعدها أحيانًا حلفاء مثل الساحرة "أجاثا هاركنيس" من (نيو سالم )، بينما ظل شقيقها "جانغو" مع قبيلتهما ، حيث أسس منزلًا في (صربيا) مع زوجته "ماريا" وكان لديهما توأمان ، "آنا" و"ماتيو" ، لكن الأطفال يموتون بشكل مأساوي وهم لا يزالون صغارًا .


بينما كانت لا تزال "ناتاليا" تعيش في (صربيا) كان لديها توأمان ، "بيترو ماكسيموف" و "واندا ماكسيموف" التي يشهد "تشاثون" ولادتها ويغمرها ببعض طاقته السحرية على أمل أن يستخدمها يومًا ما كمضيفة له .  

بينما تحارب المزيد من الأشرار والمخاطر ، تترك "ناتاليا" أطفالها في رعاية شقيقها الذين يعيشون الآن مع الغجر الآخرين في (نوفي بازار ، صربيا)، ولكن سرعان ما هاجم فرسان (وانداجور) المنطقة حيث كان يريد قائدهم ومبدعهم ، عالم الوراثة "هربرت ويندهام" ، المعروف لدى الكثيرين باسم (التطوري العالي)، إجراء تجارب على الأطفال الذين لديهم الجينات لتحقيق قوة خارقة .  

مع معرفته أن "واندا" و "بيترو" أبناء ساحرة قوية ، يقوم كاهن محلي بإعطاء التوأم إلى (التطوري العالي) لوقف الهجمات، ويتم أخذ التوأم إلى قاعدة (التطوري) في (جبل وانداجور) في دولة (ترانسيا) المجاورة .  

وفقًا لـ(التطوري) ، تسمح تجاربه للتوائم بإمكانية الحصول على القوة لاحقًا (وبالمصادفة ، تجعلهم أيضًا يبدون وكأنهم متحولين في معظم الاختبارات) ، لكن النتائج لم تكن مثيرة للإعجاب بالقدر الذي يرغبه .

وبينما لا يزال الأطفال في (جبل وانداجور) ، يأخذهم "بوفا" وهي بقرة صممها (التطوري) لتعمل كممرضة.  

في وقت لاحق ، وصل البطل الخارق المتقاعد (ويزار ("روبرت فرانكوزوجته الحامل (مس أمريكا)"مادلين" إلى (جبل وانداجور) و تدخل "مادلين" في المخاض ، ويموت الطفل والأم جراء التسمم الإشعاعي ، وعلى أمل تخفيف معاناة زوجها ، واعتقادًا منها أنه من الأفضل تربية الأطفال بعيدًا عن (جبل ونداجور) ، أخبرت "بوفا" "فرانك" أن التوأم هما أطفاله، حزن "فرانك" بسبب وفاة زوجته ، وترك الأطفال بدلاً من تبنيهم عندما علم أنهما ليسا أطفاله .


تتعقب "ناتاليا ماكسيموف" أطفالها وتهاجم (وانداجور) وتقاتل قوات (التطوري) ، وخلال الهجوم ، قُتلت على يد زوجها ووالد "واندا" و "بيترو" .  

يقوم (التطوري) يتتبع "جانغو" و "ماريا" ويمنحهما التوأم، ويقرر "جانغو" و "ماريا" عدم شرح الإرث الحقيقي للتوائم حتى يكبروا بما يكفي لقبول أن والدتهم الحقيقية كانت ساحرة ماتت في المعركة (كان يعتقد (ماكسيموف) خطأ أن قوات (التطوري العالي) قتلتها).  

قبل أن يصل التوأم إلى عيد ميلادهم العاشر ، يبدأون في إظهار علامات القدرات الخارقة ، حيث استخدم "بيترو" السرعة الخارقة و "واندا" كانت تلقي السداسيات الصغيرة (الهيكس) التي تسبب مجموعة متنوعة من التأثيرات ، مثل تحريك الأشياء مؤقتًا أو رفعها .

عندما كانت "واندا" لا تزال صغيرة ، تم اكتشاف قوتها السحرية من قبل مجموعة من السحرة الأقوياء من أوروبا الشرقية "مارغالي سزاردوس" ، "ماريا روسوف" و "ليليا كالديرو" .  

عُرفت "ليليا" أيضًا باسم (ملكة الغجر) وتمكنت من إقناع "ماريا ماكسيموف" بإحضار "واندا" إليها ، وعند هذه النقطة أخذتها "ليليا" إلى (قلعة روسوف) للقاء الآخرين ، الذين كانوا يأملون انصمام "واندا" إلى مجموعتهم كمتدربة ، لكن "تابو" خادم "تشاثون" ، تدخل في بدء واندا ، على أمل استعادة (تاج سيربينت) من "ليليا" والاستيلاء على "واندا" من أجل "شاثون" ، الذي أراد "واندا" تحت سلطته .

وصل "تابو" وخادم أخر يدعى "دمبلة" لمقاطعة المراسم ومحاربة الساحرات ، وانتهى هذا الهجوم فقط عندما تمكنت "واندا" من إظهار قوتها السداسية (الهيكس) لأول مرة ، مما سمح عن طريق الخطأ ل"شاثون" بالتواصل وإعلامهم بأنه لن يسمح لـ "واندا" بالإنضمام إلى أي مجموعة وأنها تنتمي إليه، ثم سمحت الساحرات لَـ"واندا" بالعودة إلى عائلتها .

اكتشف "واندا" و "بيترو" ، كمراهقين ، أن لديهم قدرات خارقة غير عادية ، و عندما كبرت "واندا" تعرضت للتحرش الجنسي من قبل صبي في سنها وأجبرت على إستخدام قوتها لإبعاده عنها إلا أن القرويين اتهموا "واندا" بإغواء الصبي ، ويسمع السكان المحليون الذين لديهم تحيز ضد الغجر شائعات عن قوة التوأم، وبعد أن سرق "جانغو" الخبز لإطعام أسرته ، هاجم السكان المحليون قبيلة الغجر وأحرقوا منازلهم، واشتعلت النيران في عربة ماكسيموف بينما ما زالت "ماريا" بداخلها وتعرض "جانجو" للضرب من قبل عدة مهاجمين.  

يفر "واندا" و "بيترو" بفضل سرعة "بيترو" الخارقة معتقدين أن "جانجو" و "ماريا" قد ماتا (نجت ماريا دون علمهم من الحريق ، رغم أن جسدها ووجهها يعانيان من حروق وندوب خطيرة) ، بينما "جانجو"، حزينًا على فقدان المزيد من الأطفال وغمره الشعور بالذنب لأنه لم يستطيع حماية "ماريا" ، يعاني من استراحة من الواقع،  ويقنع نفسه أن "واندا" و "بيترو" كانا طفليه البيولوجيين "آنا" و "ماتيو" ، وأن "ماريا" ماتت، ويبدأ حياة جديدة منعزلة ، بينما تعود "ماريا" إلى (صربيا) وتبقى مع الأصدقاء .


سافر "واندا" و "بيترو" عبر (ترانسيا)  كأيتام بلا مأوى لسنوات، ونشأ التوأمان معاً برعاية نفسيهما ،  خلال هذا الوقت ، أصبح "بيترو" العدواني مهووسًا تقريبًا بحماية أخته ، حتى أنه أشار إليها على أنها "أخته الصغيرة" لأنها أصغر منه بـ 13 دقيقة، و تصبح "القوة السداسية"(الهيكس) لـ"واندا" مركزة بدرجة كافية بحيث يمكنها على الفور التسبب في سوء الحظ للأعداء .

كانت ظروف انفصالهم عن عائلاتهم مؤلمة للغاية لدرجة أنهم لم يتذكروا أي شيء سوى أقل تفاصيل طفولتهم حتى مرحلة البلوغ .  

جماعة الإخوة للمتحولين الأشرار

أشعلت "واندا" النار بطريق الخطأ في قرية مجهولة بقواها ، وهاجمها القرويون وأعلن أحدهم أنها (سكارليت ويتش)(الساحرة القرمزية) ، والذي أصبح فيما بعد اسمها الرمزي .

وصل "ماجنيتو" إلى مكان الحادث وأنقذ "واندا" من القرويين ، فشعرت "واندا" بأنها مدينة له و كانت على استعداد لخدمته حتى يتم سداد ديونها . 

تم تجنيد "واندا" و "بيترو" في وقت لاحق في (جماعة الإخوة للمتحولين الأشرار) بواسطة "ماجنيتو" ، وقاتلوا الـ(الإكس-مين) في عدة مناسبات .
وطوال فترة تواجدها معهم صدت "واندا" التطورات الرومانسية من زميلها "ميسترمايند" وقالت أنها تفضل الموت على أن تصبح زوجته .

 في معركتهم الأولية مع (الإكس-مين) في (سانتو ماركو) ، أطاحت (سكارليت ويتش) بـ(أنجيل)، الذي أعاق شقيقها ، وللإنتقام أحضرت الأسير إلى "ماجنيتو" ، لكن (الإكس-مين) أجبروهم على التخلي عن أسيرهم وحتى عن البلد بأكمله . 

في مخططهم التالي ، اختلفت (سكارليت ويتش) مع خطة "ماجنيتو" لقتل (الإكس-مين) خلال محاولته لقتل كل (الإكس-مين) باستثناء (أنجيل) الأسير ، استخدمت  (سكارليت ويتش) قواها لتقصير لوحة تحكم  "ماجنيتو" ولقد أصابت إحدى يديه في هذه العملية .  

قبل أن يتمكن  "ماجنيتو"  من "تعليمها درسًا" ، اختبأت "واندا" خلف شقيقها الحامي "كويك سيلفر" 

 في وقت لاحق ، أصيب واندا بجروح تقريبًا بسبب الحطام الناجم عن أحد انفجارات "سايكلوبس.


في صراعهم التالي مع (الإكس-مين) ، تم خطف "كويك سيلفر" بسهولة بواسطة "مارفل جيرل" ، كانت "واندا" قلقة بشأن سلامة أخيها ، وطلبت من "ماجنيتو" أن ينقذه ، ولكن علمت بدلاً من ذلك أن "ماجنيتو" كان على وشك إطلاق سلاح فتاك ضد مجموعة (الإكس-مين) بأكملهم ، وأنه على أستعداد للتضحية بحياة  "كويك سيلفر" لتحقيق النصر ، حاولت "واندا" منعه ، لكن "ماجنيتو" هددها بقتلها لتحديها قراراته ، تدخل "نامور" نيابة عن "واندا" ودمر السلاح قبل التمكن من استخدامه . 

عندما فر "ماجنيتو" و "ميسترمايند" و "تود" من هجمات (الإكس-مين) ، إختارت "واندا" البقاء في الخلف و طلبت بمفردها أن يقوم (الإكس-مين) بالإفراج عن شقيقها على الفور ، لكنها لم تكن في وضع يسمح لها بفرض مطالب ، ومع ذلك ، جاء نامور لمساعدتها وبدأ في محاربة (الإكس-مين) وهزم "بيست" و "انجيل" بسهولة ، لكنه تم شل حركته بفعل انفجارات "سايكلوبس" . 
قبل أن تتصاعد معركتهم أكثر ، تدخل (البروفيسور إكس) ، وكشف لـ"واندا" أنه وضع "كويك سيلفر" تحت سيطرته العقلية وكان على أستعداد لإطلاق سراحه في عهدة "واندا" ، لأنه لم يعتبر التوأم أكثر من بيادق "ماجنيتو" .

لإعادة شقيقها إليها ، قامت "واندا" بإقناع "نامور" الغاضب بالتراجع ، عند مغادرته المشهد ، لاحظ نامور إنجذابه إلى (سكارليت ويتش) لكن جمالها ذكّره بـ(سوزان ستورم) ، وكان يخشى أن تكون هذه العلاقة المحتملة محكوم عليها بالمثل وأن ينتهي به الأمر بالرفض ، لذا رحل . 

عندما يتم اختطاف "ماجنيتو" من قبل الكيان الكوني "سترينجر" ، تتفكك (جماعة الإخوة) ويعلن التوأمان أن دينهم إلى "ماجنيتو" قد تم دفعه .

الأفينجرز

وسرعان ما تخلوا عن أنشطتهم الإرهابية ، وانضموا إلى (ألافينجرز) تحت طلب البطل الأمريكي "آيرون مان" .
تم تدريبهم بواسطة "كابتن أميركا" ومعهم "هوك أي" اللذي أصبح أقرب صديق لـ"واندا" .
بعد أن استسلم "مودرد" أخيرًا لنفوذ "شاثون" ، استحوذ على "سكارليت ويتش" و قام بأداء الطقوس التي سمحت لـ"شاثون" باستخدامها كسفينة له على الأرض.
وعارضت "واندا" كـ"شاثون" (الأفينجرز) عندما وصلوا لمساعدتها ، وسجنهم في دائرة باطنية تستدعي "شاثون" بالكامل إلى الأرض. ومع ذلك ، وصل "بيست" ، يرتدي زي أحد أعداء "شاثون" القديمة من فرسان (وونداجور) لصرف انتباهه ، واستولى على "دارك هولد" قبل اكتمال الطقوس.
وضع "جانغو ماكسيموف" دمية في صورة واندا (باستخدام الخشب من وونداجور المشبع ببعض قوة "شاثون" الخاصة) ، وعمل كقناة لروح واندا و استعادت جسدها بينما كان "شاثون" محاصراً في الدمية.
دفن "بيترو" و "واندا" الدمية في انهيار جليدي ، تاركين "شاثون" في بعده مرة أخرى.

غادروا (الأفينجرز) بعد أن فقدت "سكارليت ويتش" قوتها ، وتأثر "كويك سيلفر" بعد فترة وجيزة بـ "ماجنيتو" مرة أخرى . 
ثم بدأت "سكارليت ويتش" السعي إلى استعادة قوتها من خلال دراسة التعاويذ والطلاسم، ولكنها استدعت عن طريق الخطأ امير الحرب "آركون" ، الذي اختطفها لجعلها عروسه ، وكذلك "ذا توود" عندما عارضه ، ومن ثم عدد من العلماء المولودين في الأرض في محاولة لاستخدام الطاقة الذرية لإنقاذ عالمه الخاص 
Polemachu)( حتى ولو بتدمير الأرض .

كسب "كويك سيلفر" مساعدة (الأفينجرز) ونجحوا في إنقاذ Polemachus)) دون الإضرار بالأرض ، وأوقف "آركون" أي أعمال عنف أخرى ضد الأرض وتنازل إلى "سكارليت ويتش" لأنها أقنعته بأهمية الأشياء الصغيرة .
ثم استأنف "كويك سيلفر" و "سكارليت ويتش" عضويتهما مع (الأفينجرز) و اختار "ذا توود" البقاء في Polemachus)) .


بعد فترة وجيزة من ولادة طفل "كويك سيلفر" الأول ، تعلم "واندا" و "بيترو" سرًا عن أصلهم ، أن "ماجنيتو" كان والدهم الحقيقي مما زاد غضبها نظراً لسلوكه السئ وتصرفاته أثناء وجودها مع ( جماعة الاخوة المتحولين) .
على الرغم من أنها أصبحت أكثر مهارة في استخدام قوتها ، لم تدرك "واندا" أنها كانت تستعمل السحر الحقيقي وانها ليست مجرد متحولة  .

(حيث كان يعتقد أن "سكارليت ويتش" كان يمكنها أن تتلاعب بالطاقة العادية أو ربما ببساطة قادرة على التسبب في سوء الحظ) . 

وقعت "واندا" في الحب مع "ڤيجن" (اندرويد تم إنشاؤه من قبل "الترون" عدو (الأفينجرز)) الذي انضم إلى الفريق بدلا من محاربتهم) ، وكان كل من "بيترو" و "هوك آي" معترضين جدا على هذة العلاقة ، حيث كان يعتقد "بيترو" بأن "واندا" تحت سيطرة هذا (الأندرويد) ورفض فكرة ان تتزوج شقيته بـ(اندرويد) ، بينما "هوك آي" أيضا رفض لأنه لديه مشاعره الخاصة لـ"واندا" ، ولكن في نهاية المطاف تخلص "هوك آي" من غيرته وأعطى "واندا" و "ڤيجن" مباركته ، ومن جهة أخرى محت "موون دراجون" كراهية "بيترو" لـ"ڤيجن" .
تزوجت "سكارليت ويتش" في نهاية المطاف من زميلها في الفريق ، ولم تدرك أنه تم التلاعب بها من قبل "ايمورتس" الذي سعى لمنع "واندا" من أن يكون لها طفل (كانت واندا شخصية رئيسية في واقعها و كانت علي صلة قوية به ، وأطفالها سيكون لديهم القوة لزعزعة أسس الكون).

تم تدريب "واندا" من قبل ساحرة حقيقية تدعى "أجاثا هاركنيس" ساعدتها على فهم وتوظيف قوتها بشكل أكثر كفاءة و بعد وفاتها ، استمدت "واندا" طاقة السحرية جعلتها حاملًا بتوأمين ، سمتهم "توماس" و "وليام"، وتقاعد كل من "واندا" و "ڤيجن" لتربية أطفالهم في (نيو جيرسي) .

أفينجرز الساحل الغربي 

وفي النهاية خرجت "واندا" من التقاعد وانضمت إلى (أفينجرز الساحل الغربي) .

تم إختطاف "ڤيجن" من قبل دول أخرى كانت لا تزال غاضبة من محاولته للاستيلاء على العالم في وقت سابق ، وتم محو ذكريات "فيجن" في نهاية المطاف ، ثم أعيد بناءه، وأصبح جلده ذو اللون الأحمر الآن أبيض ، وأصبح مدفوعًا بالكامل بأنه (اندرويد) بدون مشاعر أو أي إرتباط عاطفي بأي شيء ، بما في ذلك "واندا".
قررت "واندا" أن تجد طريقة لاستعادة ذكريات وشخصية "ڤيجن" ،و سعت إلى "ووندرمان" الذي كان يعتبر شقيق "ڤيجن" ، حيث أن شخصية وذكريات (الاندرويد) قد تم إنشاؤها في الأصل من "ووندرمان" ، وبما أنه يشارك "فيجن
" نفس القالب النفسي ، فإن "ووندرمان" أحب أيضاً "واندا" وكان دائما يشعر بالغيرة من "ڤيجن" وأراد أن يتزوجها بدلاً منه ، ولكن لسوء الحظ تم تقديم المشورة إلى "ووندرمان" من قبل "واسب" التي أقنعته بعدم السماح لأي شخص باستخدام ذكرياته لاستعادة "ڤيجن" - واسب لم تستطع إنجاب أطفال وكانت تشكك في وجود أطفال واندا - .

تسعى "واندا" للحصول على المساعدة في استعادة مشاعر "فيجن" ولكنها تفسد من خلال شكل حياة طفيلي يسمى (ذلك الذي يدوم) و تنقلب ضد (الأفينجرز)، لكن في نهاية المطاف يتم هزيمة (ذلك الذي يدوم) واستعادة عقل "واندا" .

تلاشي الأطفال

عندما بدأ أطفال "واندا" في التلاشي داخل وخارج الوجود ، تم الكشف عن أن "آجاثا هاركنس" لا تزال حية ، وتظهر (موضحة أن السحرة الحقيقيين تعلموا حماية أنفسهم من الحرق والطرق الأخرى التي استخدمها غير السحرة لقتلهم) وتكشف أن "توماس" و "ويليام" ليسا حقيقيين ولكنهما نتيجة معاناة "واندا" من "حمل هستيري" أثر عليها  السحر وخلقت التوأم، وبما أنه لا يمكن لقوى "واندا" أن تخلق الحياة ، لذا تم سحب "أرواح" التوأم من قطع متناثرة من اللورد الشيطاني "ميفيستو" ، الذي انقسمت قوته إلى عدة أجزاء بعد معركة مع "فرانكلين ريتشاردز"، ابن "ريد وسو ريتشاردز" .
يختطف "مستر بانديمونوم" - أحد اتباع "ميفيستو" - أطفال "واندا" 
ويستوعب "ميفيستو" حياة الأطفال في نفسه ، ويستعيد قوته ويبدو أنه يمحوهم من الوجود .  

حاول "الأفينجرز" إنقاذ الأطفال لكنهم فشلوا ، وساعدت "آجاثا" (الأفينجرز) على الهروب من عالم "ميفيستو" ، وألقت تعويذة علي "واندا" لجعلها تنسى أطفالها لتخفيف ألمها على الرغم من أن "واندا" استدعت بعد ذلك خسارتها ، إلا أنها قمعت هذه الذاكرة على المدى الطويل .

تم الكشف لاحقًا عن أن "فيجن" اشتبه في أن الأطفال كانوا مجرد إسقاطات سحرية وحاولت مناقشة هذا مع "واندا" ، لكنها رفضت الإستماع .

استمرت حياة الجميع ، حيث لا زال "ڤيجن" لا يملك ذكريات وكان يبدي القليل من القلق على "واندا" في ساحة المعركة ،وفي النهاية قرر "ڤيجن" مغادرة فريق (الساحل الغربي) للانضمام إلى (الساحل الشرقي) ،حتى بعد أن طلبت "واندا" منه البقاء بجانبها ، لكنه أخبرها أن (الساحل الشرقي) يحتاجه أكثر منها .

كائن نيكسيس (مترابط)

بعد أيام من مغادرة "ڤيجن" ، عانت "واندا" من انهيار عصبي ، وأصبحت تملك قوة معززة بشكل لا يصدق وشخصية تكره البشر وتسعد بالمعاناة و قامت بمهاجمة (الافينجرز) ، واعتدت جنسياً على "ووندرمان" ، وتساعد في تأسيس (جماعة اخوية المتحولين الأشرار) من جديد ، جنباً إلى جنب مع "ماجنيتو" (الذي عاد إلى الأرض) و "كويك سيلفر" ، ولكن سرعان ما كشف "بيترو" أنه انضم فقط إلى "ماجنيتو" لاستعادة شقيقته الغير مستقرة .
بالتحقيق في تغيير شخصية "واندا" ومستوى القوة ، تكتشف "أجاثا هاركنيس" أن كلا التغيرين كانا نتيجة عن الشرير "إيمورتس" ، الذي أدرك أن "واندا "هي (كائن مترابط) - شخص يؤثر وجوده على الاحتمالية والجداول الزمنية - ، وكان يأمل "إيمورتس" في استخدام هذه القوة العظيمة لنفسه ، حيث تلاعب لسنوات بحياة "واندا" ، على أمل (مثل شاثون في الماضي) أن يستخدمها كبيدق له حتى يتمكن من زيادة قوته . 
بينما كان الافينجرز يحاربون "إيمورتس" ، كانت تتواصل "أجاثا" عقليًا مع "واندا" وتذكرها بحبها لأصدقائها وعائلتها ، وتنجح في جعل "واندا" تتخلى عن العلاقة بين الطاقات التي بداخلها ، مما يجعلها عديمة الفائدة لـ"إيمورتس" وتستعيد عقلها في هذه العملية ، بالإضافة إلى ذكرياتها عن "توماس" و "ويليام" . 
مع هزيمة "إيمورتس" ، عادت "واندا" - والتي كانت تبدوعاجزة تمامًا - إلى (الافينجرز) . 

مع استمرار عدم قدرة "ڤيجن" على الشعور بالحب ، تم إلغاء زواجه هو و "واندا" ، و بعد فترة وجيزة ، يوضح "ووندرمان" مشاعره الرومانسية تجاه "واندا" ، لكنها تخبره أنها تراه فقط كصديق ، هذا يؤدي إلى استياء وتوتر "سيمون" لبعض الوقت .
بعد أسابيع من تحريرها من سيطرة "إيمورتوس" ، تعود قوة واندا السداسية (الهيكس) عندما تدرك أنها بحاجة لمساعدة "بيترو" ، لكن قوتها في هذا الوقت كانت غير موثوقة وتعمل على نفس المستوى الذي كانت عليه عندما انضمت لأول مرة إلى (جماعة أخوية المتحولين الأشرار) .
درست "واندا" السحر مرة أخرى ، وطلبت المساعدة من "أجاثا" و "د. سترينج" عندما واجهت تهديدات سحرية ، وأثناء ذلك تنشئ "واندا" عن طريق الخطأ نافذة يبدو أنها تعرض جدولًا زمنيًا بديلاً حيث تظل هي و "ڤيجن" وأطفالهم معًا ، سعيدة برؤية أن أطفالها في مكان ما في الكون المتعدد و حقيقيون وسعيدون ، وسعيدة لعودة ذكرياتها عنهم تعتقد "واندا" أنها تستطيع تحمل الخسائر التي تكبدتها . 
عندما يعود "ڤيجن" إلى (الساحل الغربي) للمساعدة في مواجهة الشرير (الترون) ، تأمل "واندا" استئناف علاقتهما الرومانسية، لكنها كانت محبطة لرؤية "فيجن" لا يزال يفتقر إلى العاطفة ويعتبر نفسه شخصًا مختلفًا عن الشخص الذي تزوجها . 
في وقت لاحق ، تم ترشيح "واندا" كقائدة لفريق (الساحل الغربي) .

فورس وركز

يتم استدعاء أعضاء (الساحل الغربي ) إلى (قصر الافينجرز) في مدينة نيويورك لمناقشة ما إذا كان الفريق تجربة فاشلة أم لا ، ينتج عن التصويت حل (الساحل الغربي) رسميًا وتعيين أعضائه كاحتياط في فريق الافينجرز الرئيسي . 
وبدلاً من قبول هذا الوضع ، استقال "ارون مان" مما دفع الأعضاء السابقين الآخرين في (الساحل الغربي) إلى أن يحذوا حذوه ويشكلوا فريقًا جديدًا أكثر نشاطًا يسمى (فورس وركز) ويطلب "توني" من "واندا" أن تكون قائدًا للفريق ، يعاني الفريق من عدة نكسات ، بما في ذلك موت "ووندرمان" خلال مغامرتهم الأولى .
أثناء كروس اوفر (العبور) ، أفسد الأشرار "ارون مان" وانقلب ضد (الافينجرز) ، واثناء العمل مع فريق (الافينجرز) الرئيسي مرة أخرى ، يواجه "ڤيجن""واندا" بعد استعادة مظهره الأصلي بالإضافة إلى القدرة على الشعور، ويشير إلى أنه يفتقدها ، لكنها سرعان ما تخبره أن علاقتهما أصبحت في الماضي وكانت لا تزال غير مدركة بانه استرد ذكرياته و قدرته على الشعور ، و لرغبته في تجنيبها المزيد من الألم ، فإن "ڤيجن" لا يخبرها عن ذلك . 
في نهاية (العبور) ، مات "ارون مان" وتم حل فريق (فورس وركز) ، و يعود كل من "سكارليت ويتش" و "هاوك أي" إلى فريق (الافينجرز) الرئيسي مع "ڤيجن" و "كويك سيلفر" . 
للتعويض عن سلوكهم في الماضي ، يحاول "كويك سيلفر" و "هوك آي" مساعدة "واندا" على التوافق مع "ڤيجن" حتى يتمكنوا من أن يكونوا أصدقاء مرة أخرى ، مدركين أنها تشعر بالتوتر والإرباك حوله .
تتعاون "واندا" مع (الافينجرز) و (فانتاستيك فور) عندما يقاتل الفريقان الشرير القوي (اونسلوه) .
خلال معركتهم الأخيرة ، أصيب "فيجن" بجروح خطيرة وطلب من "واندا" أن تحتجزه وفعلت ذلك وسرعان ما انضم كلاهما إلى (فانتاستيك فور) و (الافينجرز) في خطة لتدمير (اونسلوه) بالتضحية بأنفسهم . 
بسبب تدخل "فرانكلين ريتشاردز" ، لم تمت "سكارليت ويتش" وزملائها في الفريق ، بل نُقلوا إلى نسخة بديلة من الأرض حيث كانوا يعيشون نسخًا جديدة من حياتهم ، في هذا الواقع ، "واندا" هي مشعوذة و ليس لديها قدرات متحولة . 
في وقت لاحق ، أعيد الأبطال إلى الأرض الرئيسية ، بعد شهور فقط من اختفائهم والاعتقاد بأنهم ماتوا . 
نتيجة لرغبة "فرانكلين ريتشاردز" اللاشعورية في "إصلاح" واستعادة الأبطال الذين أرسلهم إلى أرض (هيروز ريبورن) ، عاد "أرون مان" إلى الحياة . 

العودة إلى (الأرض-٦١٦) (سحر الفوضى) 

بعد العودة إلى الأرض الخاصة بهم ، سرعان ما حاولت "واندا" ، جنبا إلى جنب مع زملائها (الأفينجرز) و (فنتاستك فور) ، أن تستقر مرة أخرى بعد أحداث الأشهر القليلة الماضية .

ومع ذلك لم يكن في وقت لاحق من ذلك بكثير اختطفت "واندا" من قبل "مورجان لو فاي" لتستخدمها كقناة للقوى السحرية و كانت قادرة على الهروب وإحياء "ووندرمان" من خلال استدعاء طاقاته الأيونية مرة أخرى إلى شكل بشري .
بعد المواجهة مع "مورجان" ، زادت قوة "سكارليت ويتش" وتدرك أنها تستطيع الوصول إلى السحر الذي يستخدمه الآخرون . 


كانت "واندا" تقوم بفحص "ڤيجن" مرارًا وتكرارًا ، والذي استغرق أسابيع للتعافي من الإصابات التي تعرض لها بعد المعركة مع "مورجان" ،  ويصر "ڤيجن" الذي يخشى إيذاء "واندا" مرة أخرى ويخبرها إنه لا يزال شخصًا مختلفًا عن الشخص الذي تزوجته .  

 

تطلب "واندا" المساعدة من "أجاثا هاركنيس" بشأن قوتها المتزايدة ، وتشرح "أجاثا" أن جينات "واندا" المتحولة تسمح لها بالوصول مباشرة إلى الطاقات السحرية ، موضحة قدرتها على تعلم السحر القوي بهذه السرعة .  

وتخبرها انها الان قادرة على توجيه (سحر الفوضى) ، نفس السحر الذي شبعها بها "شاثون" بعد ولادتها بفترة وجيزة ، وتشير "أجاثا" أيضًا إلى أن شك "واندا" في نفسها وقلقها بشأن الارتقاء إلى مستوى ما تعتبره توقعات الآخرين قد منعها من تحقيق الإمكانات الكاملة لهذه القوة والوصول إلى (سحر الفوضى) الحقيقي من قبل .  


بعد هذه المحادثات والمعركة ضد "جريم ريبر" ، أصبحت "سكارليت ويتش" ساحرة قوية على الرغم من قلة سنوات التدريب لديها ، وأصبحت بطلة خارقًا قوية جدا - وتعتبر أحد أقوى (الافينجرز) جنبًا إلى جنب مع "ثور" و "كارول دانفرز" - ، حتى أن قوتها كانت تفوق قوى (الساحر الأعلى) ، فقد قيل لاحقًا أنه حتى أولئك الذين لديهم (الفينيكس فورس) لديهم سبب للخوف منها . 

أدى الغياب المؤقت لـ;ارون مان" و "كابتن أمريكا" لتقرير الفريق أن "واندا" هي الخيار الأنسب لتولي مهام نائب قائد (الافينجرز) و تقبل بالمنصب .


في صراع حول مشاعرها تجاه "ڤيجن" وموقفه البارد والقاسي تجاهها ، تدرك "واندا" أنها كانت تنكر المشاعر المتزايدة تجاه "ووندرمان" لبعض الوقت ويبدأ الاثنان علاقة واضحة أمام "ڤيجن" - الذي استعاد ذاكرته بالكامل ولكن لم يخبرهم -


بدأت "واندا" باستخدام (سحر الفوضى) في كثير من الأحيان وبدأت تستهلكها (طاقة الفوضى) .


في وقت لاحق ، أدركت "واندا" أن "ڤيجن" كذب بشأن استمرار التفكير في نفسه كشخص جديد وأنه إستعاد الروابط العاطفية الكاملة بذكرياته قبل تفكيكه ، بما في ذلك علاقتهما .

متعاطفة مع أن "ڤيجن" يفتقدها مع إبقاء قرارها بشأن ترك علاقتهما في الماضي ومواصلة علاقتها الرومانسية مع "سيمون" ، مضيفة أنه ربما كان ممكنًا في وقت سابق عودتها إلى "ڤيجن" إذا لم يكن قد اختار الكذب والانغلاق على نفسه .

في وقت لاحق ، وهبت نسخة من أنماط دماغها إلى "ڤيجن" ، حيث إذا رغب في ذلك ، يمكنه إنشاء صديقة أو حبية تشبهها وتفهمه (لكنها ليست نسخة طبق الأصل منها تمامًا كما "ڤيجن" و "ووندرمان " متشابهان ولكن ليس نسخًا طبق الأصل من بعضهما البعض) .  

بعد أشهر ، أدركت "واندا" أن علاقتها مع "سيمون" لن تذهب إلى أي مكان بعد أن يخبرها أنه لا يريد أن يتزوج وينجب أطفال ،  بعد أسابيع من ذلك ، تناقش "واندا" و "فيجن" في إمكانية استئناف علاقتهما .

إنهيار (تفكك الأفينجرز)

يبدو أن "سكارليت ويتش" اكتسبت قدرات قوية في تغيير الواقع من (سحر الفوضى) ، ومع ذلك ، فقد ثبت أن هذا جانب لا يمكن السيطرة عليه من قوتها  وخلق ضغطًا عقليًا كبيرًا عليها .  


عندما بدأت "واسب" علاقة عاطفية مع "هوك آي" ، كانت تتحدث باستمرار إلى "واندا" حول تطورات علاقاتها الرومانسية ، وفي أحد  الأيام أثناء تناول مشروب مع "واسب" قالت الأخيرة ملاحظة غير مقصودة لـ"واندا" عن اطفالها ،مما أثار شيئا عميقا داخل عقل "واندا" و سعت إلى مدربتها السابقة ، "آجاثا هاركنس" لتعلم الحقيقة ، وبعد أن علمت قتلت "آجاثا" لخيانتها والتلاعب بذكرياتها و ذهبت لإكمال انتقامها على زملائها (الأفينجرز) و ضربت كل منهم بشكل غير متوقع .

 أولا ، تم رفع جثة "جاك أوف هارتس" من القبر وفجر قصر (أفينجرز) ، مما أسفر عن مقتل "سكوت لانغ"  (تم الكشف لاحقًا أنه نجا ، وأنقذته "واندا" المستقبلية التي نقلت عن بعد  إلى المستقبل) (#حملة الأطفال) ، بعد ذلك ، وصلت (شيلد) إلى مكان الحادث لتقديم المساعدة والتحقيق .

طار "ڤيجن" على الـ(كوينجيت) ، وتحطمت في جانب المبنى ، ظهر "ڤيجن" من بين الأنقاض وطرد عدة أعمدة معدنية نمت لتصبح روبوتات "الترون" ، وهاجم اجيش آليّ "الترون" الـ(أفينجرز) .

أرسلت "شي-هالك" داخل غضب أعمي و بعد هزيمة الروبوتات مزقت "شي-هالك" جسد "ڤيجن" لتدمره بالكامل ووصل" "آيرون مان" في الوقت المناسب لإيقافها ، ولكن ليس قبل أن تصيب كلاً من "واسب" و "ليون هيرت" بجروح خطيرة .

في هذه المرحلة ، كانت "واندا" قد قتلت أو أصابت العديد من زملائها ، وعلى الأرجح أنها لم تدرك حتى أنها كانت وراء الهجمات ، و لم يكن لدى "الأفينجرز" الباقون سوى القليل من الوقت لمحاولة معرفة ما كان يحدث أو من كان يهاجمهم قبل العودة إلى القصر ، وعندما عادوا ، وجدوا "نيك فيوري" وكذلك العديد من الأعضاء السابقين الذين كانوا قريبين بما فيه الكفاية للتجمع ، وعدد قليل من أصدقاء الفريق.

كان "فيوري" يحاول جعل الأبطال الخارقين الذين وصلوا للمغادرة حتى لا يفسدوا تحقيقاته عندما طافت مجموعة من محاربي "كري" (التي ولدها سحر واندا) وبدأت بالهجوم ، خلال الهجوم على (الأفينجرز) ، ضحى "هوك آي" بنفسه لإسقاط سفينة الـ"كري" الحربية ، و بعد تدمير السفينة ، هرب الـ"كري" المتبقيين .


 

عندما استشعر "د. سترينج" سوء استعمال السحر ، أعلن أنها مجنونة بسبب امتلاكها لقدرات تغيير الواقع التي كانت تتجاوز فهمها أو سيطرتها وانه كان مروعًا لأنه سمح لها بأن تعيش حياتها بدون ضوابط وتوازنات ، قائلا إن أي شخص لديه مثل هذه السيطرة القوية على الاحتمالية كان سيفقد إدراكه للواقع ، وغضب أنه لم يتم إخطاره بمشكلات "واندا" الأخيرة ووبخ (الأفينجرز) لعدم التشاور معه حول ماضي "واندا" كما كشف أنه لايوجد شيء اسمه (سحر الفوضى) .

أجبرت "واندا" "د. سترينج" على استخدام (عين اجاماتو) عليها ، والتي أظهرت على ما يبدو لها ذاكرة فظيعة لدرجة أنها ذهبت إلى حالة جمود .

في ذلك الوقت ، وصل "ماجنيتو" - الذي سمع عن حالة ابنته الذهنية - لإنقاذها و أخذها إلى (جينوشا) على أمل ان يتمكن "بروفيسور أكس" من شفاء عقلها المكسور .


تم الكشف لاحقًا في Avengers: The Children Crusade ) أنه في هذه المرحلة ، شعرت واندا بالخيانة لأن زملائها في الفريق سمحوا للتلاعب بعقلها ، وأنها طلبت المساعدة من الساحر والعالم الشرير دكتور دووم ، على أمل أن يتمكن من إعادة أطفالها إلى  الحياة ، وللقيام بذلك ، يستدعيون قوة كونية غامضة وقوية تندمج معها ، تزيد هذه القوة من قوة واندا بشكل كبير ، وبتأثير دوم ، يتم إفساد عقلها ، وتغضب من الأفينجرز لأنهم سمحوا لأطفالها بالموت وتركوا أجاثا هاركنيس تتلاعب بذكرياتها ،  لكنها لم تكن في عقلها الصحيح ، وكانت مدفوعة بقوتها الهائلة وذاكرة الأطفال الذين فقدتهم و من المحتمل جداً أن ما فعلته مع (الأفينجرز) الآخرون لم يكن معروفاً حتى بالنسبة لها ، وانها تم  تدميرها على مستوى اللاوعي .

هاوس أوف إم

لسوء الحظ ، لم يكن "اكزافيير" قادراً على مساعدة "واندا" ، حيث حاولت "واندا" إعادة زوجها إلى الحياة والتخلص من الضرر الذي تسببت به فقام "البروفيسور" بوضع "واندا" في حالة غيبوبة ، و دعا في النهاية إلى اجتماع بين (الأفينجرز) و (إكس-مان) ليقرروا ما إذا كان يجب قتل "واندا" .


جاء بيترو المرعوب بحقيقة أن "إكزافيير" كان يفكر بجدية في قتل "واندا" وأخبرها بذلك ، وأقنعها ، بينما كانت في هذه الحالة العقلية الهشة ، بتشويه الواقع لخلق واقع جديد ، ودعا (منزل م) .

في هذا الواقع الجديد ، وهو عالم كان فيه المتحولين هم الأغلبية ، والبشر الأقلية ، وكان "ماجنيتو" الحاكم الأعلى (في وقت واحد إعطاء مختلف الأبطال الآخرين ما أرادوا أكثر ، على أمل أن هذا من شأنه أن يمنعهم من التمرد).. "واندا" لم تكن أيضاً متحولة في هذا الواقع بل كانت من العائلة الحاكمة وكان لديها أطفال .

لكن تمكنت شابة تدعى "ليلى ميلر" (متحولة مشوهة أعطيت جسدًا طبيعيًا بفضل واندا) من استخدام قدراتها لاستعادة العديد من ذكريات الأبطال .
في هذه الأثناء ، جمع "ولفيرين" (الشخص الوحيد الذي استشعر خطأ الواقع) و "هاوك آي" المُبعث من الموت (قُتل أثناء انهيار واندا) هؤلاء الأبطال إلى قوة هجومية في محاولة لاستعادة الواقع .
توجه هذا الجيش إلى (جينوشا) لمهاجمة "ماجنيتو" ، معتقدين أنه هو المسؤول عن إقناع "واندا" بإنشاء هذا الواقع .
خلال المعركة بين قوات "ماجنيتو" والآخرين ، تمكنت "ليلى" من استعادة ذكريات "ماجنيتو" ، واعترفت "واندا" لـ"د. سترينج" أنه كان "بيترو" الذي اقنعها بتشويه الواقع  وليس "ماجنيتو" .
واجه "ماجنيتو" ابنه "بيترو"غاضبًا من أنه قام بكل هذا باسمه وانه كان يجب ان يترك "واندا" تموت وقتله، ولكن أعادت "واندا" شقيقها ، وقالت لـ"ماجنيتو"أن "بيترو" كان يريده فقط أن يكون سعيدا وأن "ماجنيتو" قد دمرهم ، وأنه اختار "المتحولين" على أطفاله .
ولمعالجة المشكلة جمعت "واندا" قوتها وفي ثلاث كلمات "لا مزيد من المتحولين" غيرت "واندا" العالم إلى شكله الأصلي ولكنها أضافت القضاء التام على 90٪ من مجموع السكان المتحولين مع قلة مختارة تتذكر ما حدث، وبالتالي كانت مسؤولة عن العديد من الوفيات .
منذ ذلك الوقت فصاعداً ، تمت الإشارة إلى هذا اليوم باسم (يوم م):"  أسوأ يوم في تاريخ متحول"

مابعد هاوس أوف إم 

بعد هذه التداعيات ، لجأت "واندا" إلى (ترانسيا) ومحت ذكرياتها عن حياتها السابقة ، قام "كلينت بارتون" الذي تم إحيائه بتتبع "واندا" إلى قرية صغيرة بالقرب من (جبل ونداجور) ، حيث أنقذها دون علم من لص ، بدت وكأنها لا حول لها ولا قوة وتعتقد أنها عاشت حياتها كلها في القرية، لم تتعرف "واندا" على "هوك آي" ، ولم تتذكر حياتها مع (الافينجرز) أو الأحداث الأخرى ، وأخبرت "هوك آي" أنه كان "بطلها" في تعامله مع اللص وقامت بقبيله ، وقضيا الليلة معًا .  

في صباح اليوم التالي ، بينما كانت "واندا" نائمة ، أصبح "هوك آي" فضوليًا بشأن الغرفة المجاورة حيث كان من المفترض أن تكون "العمة أجاثا" نائمة ، ولكن يبدو أن مقبض الباب كان يبتعد عن يديه كلما أقترب - وهو تلاعب دقيق بالواقع يرتبط عادةً بسكارليت ويتش - ومع ذلك ، نظر "كلينت" إلى الوراء ليرى أن "واندا" ما زالت نائمة .


وجدها "بيست" في وقت لاحق في نفس القرية وطلب مساعدتها للتعامل مع تداعيات (يوم م) لكنها لم تتذكره أيضًا ، وادعت أنها لا تؤمن بالسحر .

 اليانج أفينجرز

يلتقي الساحر المراهق (ويكان) "بيلي كابلان" وفريقه (يانج أفينجرز)، المراهق ذو السرعة الخارقة (سبيد)"تومي" ، الذي يظهر أنه يمكن أن يكون توأم "ويكان" ، باستثناء أن شعره فضي .  

على الرغم من أنه و "سبيد" ​​وُلدا لعائلات مختلفة وقبل سنوات من زواج "واندا" من "ڤيجن" ، أعتقد "ويكان" إلى أنهما قد يكونان بطريقة ما تناسخًا لأطفال "واندا" المفقودين "توماس" و"ويليام" .

 قرر(اليانج أفينجرز) " ويكان"  و "سبيد" ​​العثور على "واندا" ، حيث أراد "ويكان" أن يعرف مرة واحدة وإلى الأبد ما إذا كانت "واندا" والدتهم بالفعل . 

سافروا إلى عدة أماكن متصلة بـ "واندا" وأنفسهم في بحثهم ، لكن "ويكان" لم يتمكن من اكتشاف أي علامة على سحر "واندا" .  

اتحد "ويكان" و "سبيد"  ​​للبحث عنها حول الكوكب ، لكن كلاهما فشل في النهاية ، على الرغم من إخبارهما بواسطة "مستر بانديمنيوم" أنه كان عليهما التوقف عن سعيهما للبحث عنها ، خشية إطلاق العنان لماضيها المظلم مجدداً .

مايتي أفينجرز 

في وقت لاحق ، تخفى الإله الأسجاردي "لوكي" في شكل نجمي من خلال تعاويذ وأوهام بسيطة ، وتنكر في شكل "واندا" وجمع فريقًا جديدًا من (المايتي أفينجرز) بقيادة "هانك بيم" لمعارضة "تشاثون" .  
تم نفي "تشاثون" في النهاية إلى بعده الخاص ، وتم إطلاق سراح سفينته البشرية "كويك سيلفر" من سيطرته .  

كان هدف "لوكي" هو منع إله آخر للفوضى من فرض حصار على العوالم التسعة وتكسير درع "نورمان أوزبورن" لتسريع سقوطه ،  وواصل تجميع (مايتي أفينجرز) ، الذين ظلوا غير مدركين لتورط  "لوكي" ، و لم يكن أي منهم على علم بأن "واندا" الحقيقية لم تبرز بعد من العزلة ، - "كلينت بارتون" و "بيست وقوى أعلى منهم فقط ، مثل "المحكمة" الحية أو "أوتو" ، كانوا يعرفون بوضعها - .


اكتشفت (اجاماتو) لاحقًا وجودها وعرضتها كواحدة من ثلاثين مرشحًا محتملاً لدور (الساحر الأعلى) ، ولكن نظرًا لافتقارها الواضح للسحر وعدم الاستقرار في الماضي امتنعت عن اختيارها .


في وقت لاحق ، وجدها "دوم" وأخذها إلى (لاتفيريا) ، تاركًا وراءه روبوتًا يشبهها في (ترانسيا) في حال جاء أي شخص آخر بحثًا عنها .

حملة الأطفال

تم العثور على "واندا" في (لاتفريا) بواسطة "ويكان" و"سبيد" و (الافينجرز) و (اليانج أفينجرز) و "ماجنيتو" ولكنها كانت فاقدة لقوتها وذكرياتها وكانت مخطوبة لـ"فيكتور فان دووم" و أخبرها "بيلي"(توماس)(ويكان) عن من كانت وماذا فعلت و أخبرها أيضا عن أبنائها التوأمين ، وكاد يقول لها عن شكوكه في أنه هو و "تومي شيبرد" هم في الواقع أبناءها لكن قصته تم قطعها بسبب المعركة بين (الأفينجرز) ، (يانج أفينجرز) ، "ماجنيتو" و "د. دووم" .

حاول "ولفيرين" قتل "واندا" ، ولكن تم إيقافه من قبل "آيرون لاد" الذي نقل (يانج أفينجرز) و "واندا" إلى (تيار الوقت) واخبرهم "ايرون لاد" ان لاستعادة ذاكرتها ، يجب أن يعودوا إلى اليوم الذي بدأ فيه كل هذا عندما قامت "واندا" بإحياء "جاك أوف هارتس" (أحداث #تفكك الأفينجرز) وقتل زملائها في الفريق و ذهبوا جميعا إلى الماضي ،والتقوا "جاك اوف هارتس" ، الذي انفجر بعد أن تذكرت "واندا" من هي ، واستعادت قواها وعادت بنفسها ، و (يانج أفينجرز) و "سكوت لانج"(بعد التأكد ان هذا لن يؤثر علي المستقبل) إلى الوقت الحاضر ثم تأكدت في النهاية أن "بيلي" و "تومي" هما في الواقع أبناءها .

وافق (الأكس-مان) على تركها ، وكان كل من "ماجنيتو" و "كويك سيلفر" يرغبان في قضاء بعض الوقت معها كعائلة ، وقد عرض عليها "كابتن أمريكا" مكانًا في (الأفينجرز) ، لكن "واندا" رفضت وقالت إنها بحاجة إلى أن تكون بمفردها وقررت البقاء في عزلة لفترة من الوقت ، مع العلم أن الكثيرين ما زالوا يكرهونها بسبب أفعالها ، ولا سيما المتحولين ، ويعتقدون أنها لا تستطيع إلقاء اللوم بالكامل على القوى الخارجية . 

تحاول "واندا" الانتحار بسبب الشعور بالذنب بسبب دورها في الأحداث الأخيرة ، لكن "ويكان" كان قادراً على الوصول إليها ومنعها .

تسعى "واندا" للحصول على مساعدة "دووم" في التراجع عن التعويذة التي قضت على قوى المتحولين، لكنه بدلاً من ذلك ، يسرق "دوم" القوة لنفسه ، لكن يتمكن "واندا" و "ويكان" من إستعادة القوة ويهزمونه .

قبل المغادرة، يعلم الأبطال المجتمعون الحقيقة ، أن "دووم"هو من تسبب في زيادة قوة "واندا" وحالة الجنون أثناء حدث (تفكك الأفينجرز) من خلال إقناعها بالاستفادة من الطاقة الغامضة لـ (قوة الحياة) ، حيث وفقًا لـ "دووم" ، على الرغم من أن "واندا" لم تعد كائن مترابطًا للواقع - قادرة على التأثير على الزمان والمكان -، إلا أنها لا تزال بطبيعتها رابطة من السحر ، وقادرة على العمل كقناة لقوى سحرية مختلفة .

ويدعي "دووم"  أن "واندا" لم تكن ستفكر في مهاجمة (الأفينجرز) إذا لم يتلاعب بها للقيام بذلك ، ومتأثراً بجروحه ينقل نفسه إلى مكان اخر - ليس من الواضح ما إذا كان "دووم" يقول هذا لأنه يتمنى الفضل في أحداث (تفكك الأفينجرز) أو ما إذا كان قد أحب "واندا" بالفعل ولا يريد أن يؤذيها - .


استعادت "واندا" الآن قوتها إلى المستوى الذي كانت عليه قبل (تفكك الأفينجرز) ، ومع إدراك أن أبنائها على قيد الحياة اجتمعت مع (أكس-فاكتور) وأعادت قوى "ريكتور" ، وتخطط لاستعادة قدرات جميع المتحولين اللذين يريدون هذا .

ويؤدي هذا إلى استعادة المتحولين في جميع أنحاء الأرض قوتهم ، و التراجع عن تصرفات واندا في( M-Day) ،وعلى الرغم من ذلك ، فإن العديد من المتحولين ظلوا يكرهون "واندا" لانها تسببت في الحدث في المقام الاول .

الأفينجرز ضد الإكس-مين 

لعبت "واندا" دورا رئيسيا خلال أحداث (الأفينجرز ضد الإكس-مين) ، حيث بعد هزيمة كل من مودوك" و "A.I.M" بمساعدة "مس. مارڤل" و "سبايدر-ومان" ، زارت قصر (الأفينجرز) لكن لم يرحب بها "ڤيجن" حيث لام "واندا" بغضب على التلاعب به وقتله ، و تغادر "واندا" باكية ، وعلى  الرغم من أن "فيجن" يشعر بالتعاطف تجاهها ، إلا أنه يقف بحزم أن "واندا" لم تستعد ثقته بعد .

ثم بدأت في الحصول على رؤى لـ(فينيكس فورس) وخلال إحدى تلك الرؤى ، تنبأت بمستقبل قتلت فيه (الفينيكس) (الأفينجرز) الأصليون . 

اعتقادًا بأن "هوب سامرز" هي المفتاح لإلحاق الهزيمةبـ(فينيكس فايف) ، التي تألفت من مضيفين (الفينيكس) "سايكلوبس" ، "إيما" ، "نامور" ، "ماجيك" و "كولوسوس" ، أطلق (الأفينجرز) عملية لأختطاف "هوب" من (يوتوبيا) ، وإذا لم تكن "واندا" موجودة ، لكانوا قد هزموا من قبل "سايكلوبس" .
أقنعت "واندا" "هوب" بالذهاب مع (الأفينجرز) ، حيث تعهدد "سايكلوبس" بأنه لن يتحمل (الأفينجرز) بعد ذلك.
بعد مواجهة بين (الأفينجرز) و (فينيكس فايف) ، حيث هزمت "واندا" "ماجيك" ، و بدأت بتدريب "هوب" مع مساعدة "سبايدر-مان" في (واكاندا)، لكن (الفينيكس فايف) قرروا إعادة "هوب" معهم .

واكتشفت "هوب" أن "واندا" كانت االوحيدة التي خشي منها (أكس-مان) و قاموا باحترامها .
أعطى "د. سترينج" إلى (الأفينجرز) المختلفون (تمائم الوهم) لجعلهم يظهرون مثل "واندا" عندما لم تكن موجودة ، على أمل إخافة (الفينيكس فايف) ، والتي عملت إلى درجة ما واشترت وقت للـ(أفينجرز) الآخرين لإكمال المهمات في جميع أنحاء العالم .
بدأ فريق (الفينيكس فايف) يشتبه في أن العديد من "واندا" كانوا وهمًا ، لذا قرر "نامور" مهاجمة أحدهم ، لكن كانت خيبة أمله الحقيقية هي انه هاجم "سكارليت ويتش " الحقيقية وهزمته ، ثم قاد "نامور" (الاطلنطيين) إلى حرب ضد (واكاندا) ، وهزم ما يقرب من جميع الـ(أفينجرز) ، حتى ظهرت "واندا" وهزمته.

عندما علم "سايكلوبس" بموقعهم ، قرر السفر إلى هناك واستعادة "هوب" معه ، لكن "هوب" استخدمت "واندا" و (قوة التنين) لإرساله إلى القمر . 
بعد مواجهة قصيرة بين "هوب" و "واندا" ، التي أوقفها "كابتنن أميركا" ، جاء (الأفينجرز) ليعرفوا أن "سايكلوبس" أصبح هو المضيف الوحيد الباقي من (الفينيكس فايف) ، والذي اخذ لقب (دارك فينيكس) بعد مقتل "البروفيسور أكس" .

بدأ (دارك فينيكس) بحرق العالم حتى قررت "واندا" و "هوب" توحيد القوى من أجل منعه، حيث تمكنوا معاً من هزيمة (دارك فينيكس) و هربت (الفينيكس) من جسد "سايكلوبس" ودخلت جسد "هوب".

استخدمت "هوب" قدراتها على عكس الأضرار والدمار الذي تسبب فيه (دارك فينيكس) .
بعد ذلك ، وحد "واندا" و "هوب" قوتهم وقالوا "لا مزيد منن الفينيكس" و تم طرد (الفينيكس) من جسد "هوب" وإقصاؤها بعيدًا عن الأرض .

يونيتي أفينجرز

بعد تحديد أن (الأفينجرز) بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لإظهار التعاون العام بين (المتحولين) والأشخاص الخارقين غير المتحولين ، يصرح "كابتن أمريكا" بتشكيل فرقة (أفينجرز يونيتي سكواد) جديدة تتألف من (الافينجرز) و (الإكس-مين) ، ويطلب من "واندا" الانضمام إلى الفريق ، مما يمنحها فرصة للتكفير عن الماضي وإظهار للآخرين أن الخلاص ممكن .

أثناء زيارة قبر "تشارلز إكزافيير" ، اقتربت "واندا" من "روغ" التي حاولت جعلها تغادر و انتهى الاثنان بالقتال ، عندما ألقي القبض عليهما من قبل (الجمجمة الحمراء) ، كما أخذ (الجمجمة الحمراء) جثة "إكزافيير" وقطع دماغه ، لأخذ قوته التخاطرية لنفسه ثمم استخدم قوته لغسيل دماغ "واندا" لمساعدته .

تم السيطرة على "سكارليت ويتش" و "روغ" ذهنياً بواسطة "الجمجمة الحمراء" لكنهم عادوا مرة أخرى عند قدوم فرقة (أفينجرز يونيتي) لمحاربة "شميدت" .
بعد هروب "الجمجمة الحمراء" و (الإس-مين) الخاصين به ​​، إنضم  "واندا" و "روغ" إلى (أفينجرز يونيتي) .

خلال مهمة ضد (توائم نهاية العالم) ، قتلت "واندا" من قبل "روغ" التي اعتقدت أنها خانت الفريق .

لكن تم التراجع عن موتها عندما تم إرسال "هافوك" والأعضاء الباقين على قيد الحياة من فرقة (يونيتي) من المستقبل من قبل "كانغ" لوقف (التوائم) من تدمير الأرض ، و ربطت عقولهم مرة أخرى إلى أنفسهم الماضية حتى يتمكنوا من نقل معظم قوتهم إلى "روغ" لمنحها القوة للقتال .
بعد انتهاء الأزمة ، كانت "روغ" في طور الجنون من جميع الأبطال الذين استوعبت قوتهم فتلقي "سكارليت ويتش" تعويذة لإرجاع تلك القوى لأصحابها ، على الرغم من أن "روغ" لا تزال تحتفظ بالقوى التي امتصتها من "وواندرمان" .

أكسيس (المحور)

بعد أشهر من المعركة ضد (التوأمان) ، تم اختطاف "واندا" و "روغ" و "أليكس" من قبل رجال "الجمجمة الحمراء" واقتيدوا إلى معسكرات إعادة التأهيل في (جينوشا) .
بعد الفرار ، واجهوا "ماجنيتو" المحاصر هناك أيضا وقاموا بتحريره وحاولوا مواجهة "الجمجمة الحمراء" و (إس-مين) وبدعم من (MGH)(هرمون نمو المتحولين) قتل "ماجنيتو" (الإس-مين) ، وفاز على "الجمجمة الحمراء" حتى الموت ، ولكن عن طريق الخطأ تم إطلاق العنان لـ"الهجمة الحمراء" ودمج "الجمجمة"مع "الهجمة"، 
ساعدهم (الأفينجرز) و (الإكس-مين) ، وحلفاء كلا الفريقين ، الذين وصلوا إلى (جينوشا) بعد أن علموا بوجود "الهجمة الحمراء" ومع ذلك ، نشرت "الهجمة الحمراء" نسختها الخاصة من (الحراس) المصممة خصيصا لأبطال المعركة .

في المعركة التي تلت ذلك ضد (الحراس) ، تم تحييد "سكارليت ويتش" مع العديد من الأبطال الآخرين من قبل مجموعة من الأشرار جمعهم "ماجنيتو" لمحاربة (الحراس) ، "واندا" و "د. سترينج" قاموا بتعويذة لعكس (البوصلة الأخلاقية) للـ"جمجمة الحمراء" من أجل إلحاق الهزيمة به على أمل استخلاص جوهر "إكزافيير" من (الجمجمة الحمراء) وجعله يتحكم في جسده  .
عملت التعويذة وهزم "الهجمة" ،ولكن بسبب أخذ "د.دوم" مكان "د.سترينج" أثرت التعويذة أيضًا بشكل غير مقصود على كل شخص في (جينوشا) حيث حولت الأبطال إلى الأشرار والعكس صحيح .

تحت تأثير (موجة الانقلاب) هذه ، شرعت "سكارليت ويتش" في قتل "د. دووم" انتقاماً منه بسبب التلاعب بها مجدداً ، و إنضم  كلاً من "ماجنيتو" و "كويك سيلفر" إلى منع "واندا" من عبور هذا الخط ، لكنهم فشلوا .


باستخدام تعويذة تهدف إلى التأثير على كل من لديهم روابط دم معها ، قامت "واندا" على ما يبدو بإيذاء "بيترو" ولقبت نفسها بملكة الفوضى وأندهشت أن التعويذة لم تؤثر على "ماجنيتو" ، وأكتشفت أن "ماجنيتو" لم يكن في الواقع والدهم .


هرب "دووم" لفترة وجيزة من المعركة ، لاستعادة "د. فودو" ، الذي استخدم روح شقيقه "دانيال" لامتلاك "واندا" حتى تتمكن من التعاون في استحضار تعويذة (إعادة الانقلاب) ، والتي نجحت في جلب الجميع تقريبا إلى وضعهم الطبيعي ، بما في ذلك "سكارليت ويتش" ، و في أعقاب النزاع تم إعادة تجميع (أفينجرز يونيتي) .

الأرض المضادة 

عادت "واندا" و "بيترو" إلى جبال (وانداجور) لمعرفة أصلهما الحقيقي ، وتم إحضارهما إلى (الأرض المضادة) التي تم إصلاحها ، و استخدمها بواسطة (التطوري العالي) لاختبار وخلق "الرجل الجديد" المثالي .





واجه التوأم (التطوري المنخفض) قائد المقاومة التي شكلها معارضين (التطوري العالي) ولكن تم تعقبه وهزمه من قبل "لومينوس" التي تم ابتكارها من قبل (التطوري العالي) من المادة الوراثية لـ"كويك سيلفر" و "سكارليت ويتش، والتي خاضت معركة معهم وقامت بأسرهم .

قادت "لومينوس" "واندا" و "بيترو" إلى (التطوري العالي) نفسه، وكشف لهم أن "ناتاليا ماكسيموف" كانت امهم الحقيقية وهي شقيقة "جانجو ماكسيموف" اللذي رباهم بعد أن أعطاهم "بوفا" له ،  ولم يكفى إكتشاف أن "ماجنيتو" و "ماجداليسا والديهما فقط ، لكنهما أيضًا ليسوا متحولين وليس لديهما (الجين إكس) ، بل إن قواهم الخارقة هي نتيجة تجارب (التطوري) عليهم وهم أطفال ، ثم تركهم إلى عائلة (ماكسيموف) عندما لم يكن راضيًا عن النتائج .

بعد الهروب من (التطوري) قام "بيترو" و "واندا" بتحديد مكان (أفينجرز يونيتي) اللذين سافروا إلى (الأرض المضادّة) بحثًا عن التوائم .

تنجح "واندا" في تحرير "روغ" من قبضة (التطوري) اللذي كان سيختطفها ويجري تجارب عليها  و يصل "د. فودو" مع العديد من أرواح تجارب (التطوري) الفاشلة ويقوموا بتعطيله لفترة .

تهجم "لومينوس" على "واندا" وتحاول قتلها ولكن يصل "فيجن" في الوقت المناسب وينقذها .

ينجح التطوري في الفرار ويختطف "روغ” و "سابريترث" ولكن بفضل سرعته الخارقة يتمكن "بيترو" من إنقاذهم وإيقاف (التطوري) وخلع قناعه ولكنه يتمكن من الفرار عبر بوابة، و بمجرد هزيمته ، عاد (أفينجرز يونيتي) إلى الأرض .

برؤيتها مستاءة من الأحداث والإكتشافات الأخيرة ، "فيجن" يتواصل مع "واندا" برأفة بدلاً من الحكم عليها ، ويبدأوا صداقة جديدة .

 

كل جديد، كل مختلف 

تسعى أن تجد مكانها بعد كل ما اكتشفته من ماضيها الحقيقي ، وجدت نفسها تحقق في اضطراب في السحر بمساعدة روح "اجاثا هاركينس" التي تؤكد لـ"واندا" أنها كانت تعرف طوال الوقت أن "واند" لم تكن متحولة أو طفلة "ماجنيتو" ، لكنها اختارت عدم قول أي شيء لئلا تؤثر على (سكارليت ويتش) وتضعها في المسار الخطأ وتعطل مصيرها .
خلال مغامراتها ، استنتجت "واندا" بسرعة أن هناك قوى أو عدو الخفي يعطل السحر في جميع أنحاء الأرض .
وخلال مغامراتها الأولى ، تحارب "ديكلان داين" (الساحر الزمردي) ، الذي قرر أنه سيكون الآن عدو "واندا" اللدود .

أثناء استكشاف (طريق الساحرة) - مسار ذو أبعاد موجودة خارج المكان والزمان العاديين - ، تقابل "ناتاليا ماكسيموف"(أخت جانغو ماكسيموف) ، وهي امرأة أخرى تطلق على نفسها اسم (سكارليت ويتش) وصديقة "أجاثا" و تدرك "واندا" أن هذه هي روح والدتها ، وأن "ناتاليا" تزور (طريق الساحرة) في الماضي ، في وقت ما قبل أن تصبح حاملاً بها و "بيترو" .  

بعد مساعدة بعضهم البعض ، تدرك "ناتاليا" من تكون "واند" لكنها تعود إلى فترتها الزمنية .

الحرب الأهلية الثانية

بعد تعرض (الأفينجرز) للضرب من قبل جيش مجهول من (السماوي المدمر) ، وبينما الأبطال يقفوا في مواجهة الغزاة، ينقل " واندا" و "ويكان" و "ماجيك" و "الدكتور سترينج" والعديد من السحرة الآخرين إلى مكان الحادث ، كما هو مخطط،  يستحضر السحرة انعكاس تعويذة المجموعة من كتاب (ڤيشانتي) ، وينقلون (السماوي) إلى حيث أتى ، ويغلقون الصدع الذي استخدمه للوصول إلى هذا البعد في هذه العملية .

عندما بدأت (الحرب الأهلية الثانية) ، طلب "بيترو" المساعدة من "واندا" ، لكن "واندا" رفضت ذلك ، لأنها اختلفت مع "بيترو" في أي جانب كان على حق حيث كان "بيترو" لا يحب فكرة تنميط الناس على أساس ما قد يفعلونه و "واندا" تشعر بأن التفكير حول المستقبل من شأنه أن يمنع الكثير من أخطائهم الأكثر خطورة في الماضي وهي سابقة جعلت "واندا" تشعر بأن إدخال قوتها إلى صراع من هذا النوع قد يجعل الوضع أكثر خطورة - بالإضافة إلى أنها لا تثق بـ"توني ستارك" - ، وقد استاءت من "بيترو" بسبب محاولته إخبارها بما يجب عليها فعله كما لو كانت طفلة ، وببعد قتال سريع بينهما تقول له إنها نضجت بينما هو و رفضه للتعلم من أخطائه الماضية يصنفه على أنه معتل اجتماعي في عينيها ، ودعته للانضمام إلى سعيها لمعرفة المزيد عن والدتهم "ناتاليا ماكسيموف"  لكنه يرفض وتطرده من منزلها وتخبره أنها لا تريد أن تراه مجدداً .

 قادها بحثها عن الإجابات إلى (صربيا) إلى الكاهن الذي تخلى عنها و "بيترو" إلى "التطوري العالي" ، ثم إلى العثور على خالتها وأمها بالتبني "ماريا" التي لا تزال على قيد الحياة ونجت من حريق العربة ، و علمت "واندا" أخيرًا حقيقة والدتها وعلاقتها البيولوجية بـ"جانغو" و"ماريا" . 


تكتشف "واندا" أخيرًا أن (المظهر الشيطاني للفوضى) هو المسؤول عن تعطيل السحر ومحاولة تدميره ، وتنضم إلى أرواح "ناتاليا" و "أجاثا" ، وتضعف السحرة الثلاثة معًا (كيان الفوضى) لفترة كافية حتى يتمكن "كويكسيلفر" (الذي تستدعيه "ناتاليا") من تدميره ، و يتصالح "واندا" و "بيترو" .  

لإنقاذ السحر ، تضحي "ناتاليا" بروحها ، مع العلم أن هذا يعني أنها لن تكون قادرة على التواصل مع "واندا" أو حتى الحفاظ على هويتها كشبح .  

قبل أن تختفي ، تكشف "ناتاليا" أنه لم يكن "التطوري العالي" هو من قتلها عندما حاولت إنقاذ أطفالها ، بل إنها قُتلت على يد والد "واندا" "بيترو" الحقيقي ، لكنها تختفي قبل أن تتمكن من الكشف عن هوية هذا الرجل . 

بعد رؤية تضحية والدتها ، أصبح لديها الآن إحساس أقوى بماضيها وهويتها ، و كرست نفسها لكونها بطلة خارقة وعضوة في (الأفينجرز) .


في وقت لاحق ، خلال "آخر أيام السحر" ، ساعدت "دكتور سترينج" على هزيمة (الإمبيريكول) - وهي طائفة علمية تركز على تدمير السحر في كل الأبعاد - .

سيكريت إمباير (الإمبراطورية السرية)

عندما أطلق "كابتن أميركا" خطة الغزو بعد أن تحول سرا إلى عميل (هيدرا) النائم من قبل "المكعب كوني" ، انضمت "سكارليت ويتش" إلى أبطال خارقين آخرين في واشنطن في محاولة لوقف (هيدرا) من السيطرة على العاصمة ولكنهم فشلوا في نهاية المطاف ، وفي عملية (هيدرا) تم تحييد "واندا" بعد أن أصبحت ملك "شاثون" ، أصبحت "واندا" عضوًا في (هيدرا أفينجرز).
في النهاية تم تحريرها من سيطرة "شاثون" من قبل "د. سترينج" خلال المعركة النهائية ضد (هيدرا) ، وبعد سقوط نظام (هيدرا) ، انضمت "سكارليت ويتش" إلى (أفينجرز يونيتي) وساعدتهم على هزيمة "جرافيتيون" عندما كان خارج نطاق السيطرة .

داون أوف إكس

قرر "ماجنيتو" و"تشارلز إكزافيير" والعديد من حلفائهم المتحولين وأعدائهم إنشاء دولة قومية ذات سيادة للمتحولين على جزيرة (كراكوا) الحية .  

في هذه الأمة المتحولة الجديدة ، تعتبر "واندا" عدوًا لـ (كراكوا) بعد أحداث (M-Day) ، حيث احتلت المرتبة الثانية في قائمة أخطر الأعداء على جنس المتحولين ، حيث أدى إزالة (الجين إكس) إلى مقتل 986420 شخصًا (المرتبة الأولى ، بوليفار تراسك ، ابتكر روبوتات الحراس التي تصطاد المتحولين و المسؤولة عن 16.521.618 حالة وفاة).  

يشار إلى "واندا" من العديد من سكان (كراكوا) على أنها (المدعية الكبرى) فيما يتعلق بأنها ليست ابنة "ماجنيتو" أو متحولة على الإطلاق .

 إمباير 

خلال قصة (إمباير) ، تكشف ذكريات الماضي أنه ، خلافًا لنصيحة "د. سترينج" ، حاولت "واندا" التكفير عن خطاياها وأخطائها الماضية من خلال معالجة الإبادة الجماعية لـ16 مليون متحول في جزيرة (جينوشا) التي ارتكبت قبل سنوات على يد "كاساندرا نوفا" .  

تقضي عاماً في جمع القطع الأثرية الغامضة لتخليص نفسها ، غير مدركة أن أمة (كراكوا) قد وضعت بالفعل (بروتوكولات القيامة) لإعادة المتحولين الموتى ومنع المزيد من الوفيات .  

فشلت محاولتها لإحياء الملايين من متحولين (جينوشا)، مما تسبب بدلاً من ذلك في عودة المتحولين كمخلوقات شبيهة بالزومبي، يصل "د. سترينج" ويخبر "واندا" أن الأمر سيستغرق ما يقرب من 30 يومًا حتى تزول تعويذتها ، لذلك يقوم بإنشاء حاجز حول (جينوشا) لمنع أي زومبي من المغادرة .  
بعد تعرض مجموعة من الكائنات الفضائية (الكوتاتي) التي أقامت قاعدة في (جينوشا) للهجوم من قبل الزومبي، يتم إرسال فريق من (الإكس-مين) للتحقيق ويغمره كل من الفضائيين والزومبي حتى تختفي التعويذة، بعد أن يتحول زومبي (جينوشا) إلى غبار ، يغادر (الإكس-مين) .
منذ ذلك الحين ، واصلت "واندا العمل" مع (الافينجرز) وعملت مؤخرًا مع فريق من الأبطال الذين قاتلوا عملاء (الكوتاتي) في غابة القطب الشمالي المعروفة باسم (سافيج لاند) .

القدرات و القوى :

عندما تم إنشاء "سكارليت ويتش" لأول مرة من قبل "لي" و "كيربي" ، لم تكن قوتها محددة بشكل جيد، 
كانت لديها "قوى السحر" حيث يمكن أن تسبب أحداث عشوائية غير محتملة، وأعطى هذا حرية الإبداع للكاتب ، لأنه يعني في الواقع أن قوتها يمكن استخدامها لأي غرض تريده .

على الرغم من اسم الشخصية ، إلا أنها كانت تتمتع بهذه القوى كمتحولة ، وليس بسبب السحر الفعلي، أعطاها الكاتب في وقت لاحق لها السيطرة المتزايدة على قوتها ، حتى أنها يمكن أن تسبب أحداث معينة وليس فقط تلك العشوائية، مع الوقت اصبحت تمتلك "سكارليت ويتش" أيضاً القدرة على ممارسة السحر الحقيقي والتعويذات.

أعاد الكاتب "كورت بوسيك" تحديد قدرات "سكارليت ويتش" ، وأصر على أنه قدراتها هي القدرة على التلاعب بسحر الفوضى ، وتم تنشيطه بسبب الشيطان "تشاثون" الذي غيّر طفولتها عند الولادة إلى القدرة على التحكم في الطاقة السحرية، تم سحب قوتها في (تفكك الافينجرز)، وإزالة سحر الفوضى وتحويلها إلى تزييف الواقع .

في (هاوس اوف أم) ، كانت هذه القوى الجديدة كافية لتغيير الكون كله .
لديها درجة من المقاومة لـ(قوة فينيكس) ويمكن أن تسبب الألم لمضيفيه ، مثل "سايكلوبس" عندما حاول منع "هوب" من الذهاب معها.
حتى أن "واندا" قامت بإلقاء موجة واحدة تسببت في فقدان معظم السكان المتحولين لقوتهم (حوالي ثلاثمائة متحول) من خلال حذف الجين المتحول الذي أنشأه (السماويون) .

لقد كشف "د. سترينج" أن هذا التعاويذ في غاية التعقيد والقوة لدرجة أنه إذا أراد حتى عكسه ، فإن كل الحقيقة ستنهار .
حتى أن واندا كانت قادرة على شفاء ساقي "تشارلز اكزافيير" التي تضررت بشدة ، بينما فشلت كل جهوده في الأرض والأصدقاء والحلفاء لسنوات لا حصر لها.
كما تمكنت واندا من إحياء الموتى (كما فعلت مع وندر مان ، جاك أوف هارتس ، هوكاي ، كويك سيلفر ، أجاثا هاركنيس ) .

في سلسلة "سكارليت ويتش" (2016) ، تم التأكيد على أن "واندا" ولدت مع القدرة على الاستفادة من السحر وأن هذا قد شوهد في نساء أخريات داخل أسرتها.

القدرات

  • الطيران : واندا ماهرة في قيادة الطائرات .
  • مقاتلة خبيرة : تم تدريب واندا على القتال اليدوي من قبل كابتن أمريكا و هوك آي . (غالبًا ما تجمع بين قتالها الجسدي وسحرها ) .
  • خبيرة في التكتيك والقيادة : تتمتع واندا بالمهارة في تخطيط وتنفيذ التكتيكات -عندما تكون عاقلة - وتأتي هذه المهارات من الخبرة والمهارات القيادية المكتسبة خلال سنوات الخدمة الفعلية بصفتها من الأفينجرز .
  • التأمل : تستطيع واندا الدخول وتحقيق الوحدة مع جوهرها الروحي وكذلك عقلها ، مما يجعلها قادرة على تطوير وعي عالي المستوى بشأن العمليات الجسدية ، وكذلك تقليل التوتر والألم في الجسم، وهي أيضًا قادرة على فصل نفسها عن الاهتمامات الدنيوية ، وتحقيق التنوير الروحي ، والسيطرة على كل قدراتها .
  • تعدد اللغات : تتقن واندا عدة لغات تشمل الإنجليزية والفرنسية والألمانية، مع بعض المعرفة باليونانية والسلورينية ، من المحتمل أنها تعرف لغات أخرى أيضًا: الصربية (مكان ولادتها) ، الروسية (يتحدث شقيقها الروسية بطلاقة ويبدو مندهشًا أن الافينجرز الآخرون لا يتحدثون اللغة الروسية ، مما يشير إلى أن واندا قد تتحدثها أيضًا) .
  • السحر والتنجيم والمعرفة السحرية : واندا هي واحدة من أقوى الساحرات وأكثرها تعلما على هذا الكوكب ، بسبب قوتها ومعرفتها وخبرتها ، فإنها غالبًا ما تكون الشخص الذي يلجأ إليه الافينجرز في كل الأشياء التي تنطوي على السحر أو ما هو خارق للطبيعة .

مستوى القوة 

تمتلك واندا القوة البشرية الطبيعية لإمراة في عمرها وطولها وبنيتها التي تمارس تمارين رياضية معتدلة ومنتظمة .

القوى

سحر الفوضى :القوة الرئيسية لواندا هي القدرة الخارقة على التلاعب بالسحر القوي المعروف باسم (سحر الفوضى )والذي يسمح لها بتغيير الواقع والتحكم في أشكال مختلفة من الطاقة الغامضة، حيث تلقت واندا "مباركة" إله الفوضى القديم ، تشاثون ، الذي جاء إليها يوم ولادتها ، مما سيسمح لها باستخدام سحر الفوضى خاصته وهذا سيزيد من قدرة واندا الطبيعية على السحر . (تم الكشف لاحقًا أن تشاثون لم يرغب أبدًا في "مباركة" واندا بسحره ، ولكنه أراد استخدامها كـ "وعاء" يمكن أن يمتلكه يومًا ما عندما تصبح بالغة النضج ووصلت إلى إمكاناتها الكاملة ، على الرغم من أنه تم إحباط مخططاته للقيام بذلك بواسطة المنتقمون) .

السحر : 
تمتلك واندا القدرة على التلاعب بالسحر، لقد ورثت قوى السحر الخاصة بها من والدتها الحقيقية ، وهي الساحرة القرمزية الأصلية ، التي تنحدر من سلالة طويلة من السحرة ، مما يعني أن واندا ولدت إنسانة لديه سيطرة على السحر .
تجارب التطوري العالي لم تمنحها قوة أبدًا كما كان يعتقد، بل قام بتغييرها بحيث أصبحت أكثر تقبلاً للطاقة السحرية .

وذكر أن سحرها أبعد ما يكون عن سحر الفوضى ، وأن قوتها السحرية وكثافتها مرتبطة بطاقة الأرض والجنس البشري، واندا مشهورة بكونها واحدة من أقوى مستخدمي السحر على هذا الكوكب، وتم اختيارها حتى لتكون واحدة من المرشحين لتكون الساحر الأعلى .

(كائن نيكسيس)(مترابط) للكون المركزي لـ(الأرض 616)، حيث تعمل ككيان يجسد شخصية العالم و كنقطة محورية أو مرساة لهذا الواقع (وصف أوتو الكائن المترابط بأنه أحد "الكائنات النادرة" كيانات فردية لديها القدرة على التأثير في الاحتمالات - وبالتالي في المستقبل ") ، مما يجعلها على طول مقاييس الطبقة والقوة مع الكائنات المترابطة الأخرى المعروفة ، وبصفتها (كائن نيكسيس) ، فهي أيضًا نقطة محورية حية لطاقات الأرض الغامضة وهي تنتمي بالتساوي إلى جميع الجداول الزمنية الممكنة  .

الإسقاط النجمي :
تمتلك واندا القدرة على إخراج روحها أو جسدها النجمي من جسدها المادي من أجل السفر إلى عالم الروح أو الطائرة النجمية .-لا يزال بإمكانها إلقاء السداسيات (الهيكس) في شكلها النجمي -.

التجميد :
يمكن أن تربط واندا أي شخص بسحرها وتمنعه من التحركوقد استخدمت هذا لمنع شخص قوي مثل كولسوس من التحرك .

التلاعب بالفوضى :
لدى واندا القدرة على التحكم في الفوضى والتلاعب بالقوى الفوضوية ،كما فعلت ضد إن بيتوينر ، واستعادته إلى كائن كامل ، بعد أن استغل قواها .

التلاعب بالوقت :
أظهرت القدرة على التحكم في الوقت وتسريعه وعكسه و إبطاءه وإيقافه أو تجميده والقدرة على إنشاء بوابات تربط الماضي بالحاضر، و ككائن مترابط ، لدى واندا أيضًا القدرة على تغيير احتمالات الجداول الزمنية الكونية .
واندا قوية جدًا لدرجة أنها حتى مع إضعافها ، يمكن أن تؤثر على ثور الذي لديه درجة مقاومة للتلاعب بالوقت عالية .
لقد جمدت الوقت لمنع ريبلي رايان من قتل جيسيكا جونز .
استدعت مووندواجون عبر الزمان والمكان .
استحضرت تعويذة تتسبب في انهيار جسد الشخص بسرعة على مدى خمس ثوانٍ فقط وكأنه عاش الاف السنوات .


الاستبصار :
أظهرت القدرة على اكتساب المعلومات بوسائل أخرى من حواسها الجسدية.
حيث تمكنت من التعرف على الحياة الكاملة لشخص على الرغم من أنها كانت المرة الأولى التي يلتقيان فيها.

الوعي السحري :
أظهرت القدرة على إدراك أي شيء تقريبًا يؤثر عليها وعلى محيطها .

رؤية سحرية :
بصفتها ساحرة ، يمكنها رؤية أشياء تتجاوز ما يستطيع البشر العاديون رؤيته .
كانت قادرة على رؤية روح أجاثا هاركنيس و روح والدتها والاعتداء النفسي على موندراجون الذي قيل أنه لا يمكن للعين البشرية أن تراه .

كشف الهالة :
تستطيع اكتشاف هالة الآخرين لتحديد ما إذا كانوا متفقين مع الخير أو الشر أو لا شيء .

تتبع خارق للطبيعة:
يمكن لـ واندا تتبع الأشخاص والأشياء بسهولة عبر أي مسافة أو ظروف .
تمكنت من تتبع آخر مكان استخدم فيه الدكتور سترينج الطاقات السحرية ، وأن تحدد أصل الحجر .

انفجارات الطاقة :
تستطيع إطلاق وإسقاط انفجارات طاقة قوية بأشكال أو شدة مختلفة ، مثل البراغي والحزم والرشقات والأمواج ، والتي يمكنها ضرب أهدافها وتدميرها والقضاء عليها، أظهرت واندا أن انفجارات طاقتها يمكن أن تقضي على كائنات تشبه الآلهة .

امتصاص الطاقة :
أظهرت القدرة على امتصاص الطاقة وتوجيهها.
استوعبت ذات مرة القوى الأيونية لـ"واندرمان" كمصدر للطاقة واستخدمتها لنقل جميع البشر المتحولين إلى مركبة فضائية .
كما أنها سرقت قوة (الساحر الزمردي) ووجهت الطاقات الفوضوية للكون لزيادة
قوتها الانفجارية .

الطيران :
أظهرت القدرة على الطيران حسب الرغبة، ويمكنها أيضًا أن تمنح الآخرين القدرة على القيام بذلك .
النطاق الكامل لهذه القدرة غير معروف ، لكنها كانت قادرة على محاربة العدو أثناء الطيران .

مجال الطاقة :
تتمتع بالقدرة على إبراز مجالات قوية من الطاقة السحرية، والتي يمكنها تشكيلها وتشويهها وفقًا لأهدافها ، ويمكنها إنشاء حقول قوة وحواجز لمقاومة الرصاص والانفجارات، ويمكن أن تستخدمها لصد العديد من الهجمات ، وغالبًا ما تستخدمها للدفاع .
قامت بإبعاد نيران أسلحة كري قبل أن تتمكن من الوصول إليها .
يمكن أن تستخدم مجال الطاقة لاحتواء العديد من العناصر ، وكذلك لمنع شخص ما من النقل الآني ، كما فعلت مع فوييجر .

كما أنها صنعت نوعًا من المكعب لكبح جماح بوم بوم وكولوسوس .


الدفاع التلقائي :
تتمتع بالقدرة على الدفاع عن نفسها تلقائيًا ، مما يعني أن قوتها يمكنها الدفاع عنها ضد الهجمات دون إرادتها الواعية.
لقد قامت بحماية نفسها من انفجار سلواج ومن كيان متعدد الأكوان يسمى الفوضى بهذه الطريقة .

الشفاء :
لديها القدرة على التئام أنواع مختلفة من الجروح و الإصابات .

الإسقاط الهولوغرامي :
يمكنها إنشاء وتشكيل ومعالجة الصور المجسمة ، صور ثلاثية الأبعاد بالكامل للهدف المجسم .
لقد أنشأت صورة ثلاثية الأبعاد للعديد من الخيول ، بالإضافة إلى عرض الأحداث التي حدثت في الماضي.

التلاعب بالطبيعة والعناصر :
أظهرت القدرة على التلاعب بالطبيعة والتحكم فيها حسب إرادتها .
لديها تقارب مع العناصر والظواهر الطبيعية وذكرت أن القوة على العناصر الطبيعية (الرياح ، الأرض ، الماء ، النار ، درجة الحرارة ، الضوء ، الكهرباء ، الجليد ، الحياة النباتية، وما إلى ذلك) تأتي بسهولة إليها .
ولديها القدرة على التأثير والسيطرة على الطقس ، وخلق المطر في منطقة معينة .
ذات مرة تلاعبت بالأرض والهواء والماء من حولها لتشكيل جدار ضخم بما يكفي لاحتواء سحابة غاز مميتة ومعدية يبلغ عرضها مئات الأميال .

الخلق :
لديها القدرة على إنشاء أي شيء وكل شيء من لا شيء أو تكرار ومضاعفة أي شيء أو كائن موجود .

استحضار الأرواح و احياء الموتى :
لديها القدرة على التلاعب بالموتى، إلى جانب قدرتها على إعادة الموتى إلى الحياة ، يمكنها أيضًا التواصل مع الموتى عن طريق استدعاء روحهم .
عندما حاولت إحياء المتحولين الأموات في جنوشا ، تحول المتحولين إلى كائنات زومبي مع لحم متحلل وتفكير محدود .
كانت قادرة على إحياء واندرمان من الموت .
"د. دووم" ، الذي سرق جزءًا من قوى واندا ، كان قادرًا أيضًا على إحياء كاسي لانج .


منح و نفي القوة :
قادرة على إلغاء القوى الخارقة للناس .
في هاوس اوف ام ، نطقت بثلاث كلمات "لا مزيد من المتحولين" مما أدى إلى إزالة 986618 متحول من جميع أنحاء العالم .
قادرة على إعطاء القوة للآخرين والسيطرة عليهم .

زيادة القوة :
تستطيع أن تعزز وتزيد قوى الآخرين .
زادت مؤقتًا من قوى كويك سيلفر لدرجة أنه إستطاع الركض بسرعة تفوق سرعة الضوء .
قامت أيضًا بزيادة قوة واندرمان مؤقتًا لدرجة أنه تمكن من أن يهزم مورجان لو فاي ، الذي كان لديه توايلايت سورد و ونورن ستونز، واستخدم هذه العناصر لتشويه الواقع على نطاق كوكبي . 
إذا لزم الأمر ، تستطيع واندا زيادة سرعتها .

تزييف الواقع : 
صُنفت كواحدة من أعظم وأخطر محاربي الواقع في العالم، يمكن أن تشوه الواقع كما تشاء لإحداث ارتباك وصدمة نفسية لخصمها بالإضافة إلى مهاجمة هدفها .  
على سبيل المثال ، تمكنت من تشويه الواقع في منطقة واسعة وتحويله إلى كابوس نازي .

الأوهام : 
يمكن أن تقدم واندا وهمًا جسديًا واقعيًا إلى واقع لإحداث الارتباك أو لخداع أعدائها .
كما فعلت مع (الساحر الزمردي)  لجعله يعتقد أنه قد قتلها .

التحويل : 

يتيح تزييف الواقع لدى واندا تحويل أي شيء وتحويله وتعديله إلى أي شيء آخر .  
على سبيل المثال ، غيرت ملابسها على الفور ،  واستخدم دورمامو قواها لتحويل أعداد كبيرة من الناس في جميع أنحاء العالم إلى كائنات طائشة . 

المحو : 
يمكن أن تتفكك وتمحو شخصًا أو كائنًا من الوجود .
كما فعلت مع وحش طيني عملاق أو عندما دمرت العديد من الكائنات المظلمة التي تم إنشاؤها دون وعي من قبل الحامل الجديد لحجر الواقع ، ريبلي رايان .

منشآت الطاقة الصلبةً :
أظهرت القدرة على تحويل طاقتها السحرية إلى أدوات وأشياء وأسلحة وعناصر أخرى تناسب احتياجاتها .
صنعت درعًا وسيفًا وسكينًا وسياطًا حادًا ومقذوفات أخرى وأسلحة ومنشآت ذات طاقة سحرية .

التحريك الذهني :
أظهرت القدرة على تحريك وإيقاف ورفع والتعامل مع الأشياء.
لقد ردت وأوقفت رجلاً حاول الإمساك بها وألقت بشاحنة على ثور .

التخاطر وقراءة الأفكار و التحكم بالعقل و زرع الأوهام :
تمتلك القدرة على التحدث باستخدام عقلها و الدخول في أذهان وعقول الناس مع أو بدون إذنهم والتحكم بها وقراءة أفكارهم، وتمتلك القدرة على خلق أوهام واقعية في أذهان الآخرين لخداع خصومها .

الحث على النوم :
لديها القدرة على حث الآخرين على النوم .

النقل الآني :
أظهرت القدرة على إرسال نفسها والآخرين إلى أي مكان ترغب في زيارته عبر مسافات كبيرة .

إنشاء بوابات :
يمكنها إنشاء بوابات للانتقال إلى موقع آخر .

السفر البعدي :
أظهرالقدرة على النقل الفوري أو السفر عبر الأبعاد .
لقد انتقلت آنيًا إلى طريق السحرة ، وهو بعد لا يستطيع دخوله إلا السحرة .

الاستدعاء و النفي :
تمتلك القدرة على نقل مخلوق أو أشخاص أو أشياء إلى موقعها .
قامت بنقل مدرسة جين جراي إلى ليمبو مع السحرة الآخرين .
تستيطع إبعاد شيء ما أو الانتقال من مكان معين إلى مكان / منطقة معينة تختارها .
نقلت نامورالذي كان مدعومًا بجزء من قوة الفينيكس في ذلك الوقت .

التعاويذ والعبارات : 
لدى واندا معرفة واسعة بالتعاويذ السحرية التي تتطلب أسماء وجوانب مختلفة من الكائنات ومصادر القوة . 
على الرغم من أن واندا أظهرت قدرتها على إلقاء "التعاويذ" بالقول أو التركيز فقط على ما تريد أن يحدث ، فقد يكون هذا مرتبطًا بطبيعة قوتها . 

ألقىت واندا العديد من التعاويذ المختلفة بما في ذلك ، على سبيل المثال لا الحصر :

  • سحر الصراخ : تمكنت من إنشاء فقاعة حمراء يمكنها من خلالها رؤية ما كان يحدث في واكاندا والتواصل مع شوري من مسافة بعيدة .
  • تعويذة العرافة : استخدمت تعويذة عرافة للعثور على هوب سامرز .
  • تعويذة التنقية : لديها القدرة على تنقية أي نوع من الأشياء عن طريق إلقاء تعويذة . 
  • تعويذة طرد الأرواح الشريرة : لديها القدرة على طرد العديد من الكيانات التي تمتلك البشر، ولقد طردت العديد من الأرواح الشريرة من قبل، اعترفت بأنه من الخطورة جدًا استخدام تعويذة طرد الأرواح الشريرة ، لذا فهي بحاجة إلى توخي الحذر.
  • تعويذة الشفاء : لديها القدرة على شفاء وتطهير كائن أو منطقة عن طريق التعويذات، استخدمت تعويذة الشفاء للقضاء على الطاعون في منطقة معينة .
  • تعويذة الاختفاء : أظهرت القدرة على جعل الأشياء أو الأشخاص غير مرئيين .
  • إلغاء التعاويذ : لديها القدرة على إبطال التعاويذ وتأثيرها، كانت قادرة على عكس وتبديد وإلغاء تعويذتها الخاصة التي أبطلت قوى المتحولين في (هاوس أوف إم) من أجل إعطائهم قوتهم .

نقاط الضعف

نقاط الضعف السابقة :
المرض العقلي : 
على الرغم من أنها تبدو عاقلة حاليًا ، إلا أن استقرارها العقلي لا يزال موضع شك . 
تعرضت واندا لانهيارات عقلية ونوبات مرض عقلي واكتئاب انتحاري حاد متعلق بقواها وصدماتها الشخصية، ومع ذلك ، فقد اعترفت واندا بأن صحتها العقلية قد تحسنت الآن .
نطاق الإدراك : 
كان نطاق إطلاق السداسيات (الهيكس) محدودًا بمجال رؤيتها، لكنه تطور بمرور الوقت . 
الحالة الجسدية : 
كان لدى السداسيات (الهيكس) درجة من عدم الموثوقية ، والتي تأثرت بشكل أكبر بحالتها الجسدية : عندما تستريح جيدًا ، وتتمتع بصحة جيدة ، وفي حالة تأهب عقليًا وعاطفيًا ، يمكن أن تقوم بإلقاء العديد السداسيات في تتابع سريع وتحقيق نتائج مرغوبة .
إذا كانت تجهد نفسها أو تستخدم قوتها بشكل مفرط، يمكن أن تأتي بنتائج عكسية ، مما يتسبب في احتمال العمل ضد رغباتها أو التراجع عن السداسيات السابقة .





 


***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة